قضايا الأمة

الوضع الحقوقي لطالب العاصمة إلى أين …..؟

 
الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
مكتب فرع: جامعة محمد الخامس-الرباط.
اللجنة الحقوقية.
 
الوضع الحقوقي لطالب العاصمة إلى أين …..؟
 
الفهرس :
 
–  تقديم:

  1. الوضعية الحقوقية خلال استقبال الطالب و منعه من حقه في التسجيل.
  2. وضعية المرافق العامة داخل الجامعة و عدم احترام القوانين البيداغوجية مع قمع صوت الطلبة.
  3. منع الأنشطة الثقافية والتكوينية لمكاتب التعاضديات، و المكونات الطلابية و مكتب الفرع.
  4. الوضع الحقوقي للطالبة
  5. الاعتقالات التعسفية، واستخدام العنف المفرط في حق طلبة الطب و الأساتذة المتدربين و الطلبة الأطباء.

– خاتمة


  • تقديم :

في دولة قيل عنها دولة الحق و القانون –  وإن كانت هذه  سمة نختلف عليها  شكلا ومضمونا من خلال التقارير التي تكشف زيف الخطابات السياسية الرنانة-  كما تطلق على نفسها في الصالونات السياسية و الإعلامية بأنها تولي اهتمام خاص بالتعليم باعتباره ركيزة أساسية في تقدم الأمم وازدهارها ، ومن خلال المواثيق الدولية والقوانين المنظمة في حق المواطن المغربي في تعلم حر وكريم، يتضح لنا من خلال التقرير الذي سنعرضه بين أيديكم المتعلق بالمجال الحقوقي والذي سيبين  ما تتعرض له الجماهير الطلابية من ضيق وانتهاك لحقوقها في مختلف الأبعاد وعلى عدة مستويات. وانسجاما كذلك مع أهداف هذه اللجنة، الكامنة في حماية حقوق الطالب والنهوض به : دفاعا، وتربيتا، ورصدا، ومؤازرة، ومناصرة. كما نحيل إليكم الدور الفعال والبارز لأوطم، حيث كان ولازال، الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وفيا لمصلحة الطلاب، والذي يشكل مكتب الفرع إحدى هياكله، وفيا لمبادئه، ولم يبخل على كل المستضعفين والأحرار، من تقديم الدعم المعنوي لهم، والتضامن معهم رغم ما يعيشه من تسلط و قمع، ورغم ما يعانيه الطلبة من اعتداءات يومية على حقوقهم وكرامتهم، وقد عبر أوطم عن مناصرته للعديد من القضايا المحلية والدولية، كما عبر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب عن آسفه لما آلت إليه وضعية الشباب المغربي، وما يكابده في هذا البلد من بطالة وفقر وإقصاء ، ومصادرة للحريات وانتشار المخدرات، وهو ما دفعه للهجرة خارجا هربا من جحيم السياسات المتبعة من طرف المخزن، والتي أنتجت لنا هذا الواقع المرير.
في خضم هذا لابد لنا أن نشير إلى الوضعية الحقوقية للطلبة، على مستوى جامعة محمد الخامس، والتي نشتغل في مجالها، خلال هذا الموسم الجامعي لسنة: 2015 /2016، وقد أعددنا هذا التقرير بناء على ما تم معاينته ورصده من خروقات، ومواكبة للوضع الحقوق للطلاب داخل جامعة محمد الخامس الرباط طيلة هذه السنة، حيث سنشير إلى مجموعة من نقط أهمها عملية التسجيل والخروقات التي أسفرت عن إقصاء في التسجيل, الذي يعتبر حقا دستوريا و إنسانيا في استكمال المواطن المغرب دراسته ، وأهم الاختلالات التي رافقتها من مشاكل في النقط ..، كذلك سنتطرق إلى المنع الذي يطال أنشطة مكتب الفرع، وكذلك أنشطة مكاتب التعاضديات، كما سنبين أهم مشاهد الانتهاكات الحقوقية التي رافقت الطلاب بإعتبارهم مكونا هام في الجامعة المغرب, ثم إلى مسألة نضال الطلبة الأطباء و الأساتذة المتدربين.

  1. الوضعية الحقوقية خلال إستقبال الطالب و المنع في الحق في التسجيل

 
نسجل خلال بداية كل موسم جامعي، جملة من الخروقات الحقوقية في حق عموم الطلبة والطالبات، قصد حرمانهم من التسجيل بمؤسسات التعليم العالي، وحرمانهم من استكمال دراستهم الجامعية، ويمكن القول أن من ضمن ما رصدته عدسة مكتب الفرع من تجاوزات، عبر مناضليها المشتغلين في الساحة، والمتواجدين قصد تقديم ما يمكنهم من مساعدة واستشارة, ويمكن إجمال الخروقات في التالي :

  1. غياب طاقم الإداري الكافي لتغطية عملية التسجيل في عموم الكليات .
  2. رفع رسوم التسجيل بكلية الحقوق أكدال من 100 درهم إلى 200 حسب الإعلان الرسمي للعمادة الكلية في المرحلة الأولى لعملية التسجيل.
  3. وضع اختبارات شفهية إقصائية، تحول دون متابعة الطالب أو الطالبة، لدراسته في المسلك الذي يناسب قدراته الذاتية.
  4. التعنت في قبول الطلبات، بتغيير المسالك والشعب وكذا الانتقال الداخلي.
  5. فرض رسوم التسجيل على الطلبة الجدد.
  6. الحرمان من الحق في المنحة.
  7. الحرمان من الحق في السكن بالأحياء الجامعية.
  8. إغلاق باب التسجيل في وجه الطلبة، ومنع الموظفين والطلبة ذوي شواهد باكالوريا قديمة من التسجيل.
  9. فرض رسوم تسجيل على الطلبة الموظفين وهذا ما يعبر عن الضرب بمجانية التعليم بالمغرب.
  10. عدم تبسيط المسطرة الإدارية في التسجيل لطلبة الجدد وكذا التعنت عليهم وعدم توجيههم.

 

  • معركة تسجيل الطلبة المقصين من حقهم في التسجيل:

وهنا نفتح قوس لشرح ما آلت إليه معركة الحق في التسجيل تتكرر كل سنة برحاب كلية الآداب بالرباط، والتي خاض غمارها الطلبة بمعية و تأطير من مناضلي مكتب الفرع، ومكتب تعاضدية كلية الآداب والعلوم الإنسانية، حيث رصدنا مع بداية هذه السنة تدخل الإدارة بكل جرأة ومنعها عدد مهم من الطلبة, ما يعادل 400 طالب من حقهم في التسجيل ، وولوج الصف الدراسي, وذلك بداعي أن الباكالوريا قديمة وهذا ما يتنافى مع القانون الذي لا يضع موانع أو شروط للمتقدمين قصد التسجيل، لأن وكما هو معلوم الوثيقة لا تتعرض لعوامل التقادم. كما أقدمت الإدارة كذلك على منع الطلبة الحاصلين على باكالوريا هذه السنةشعبة العلوم من الالتحاق بالشعب الأدبية، مع العلم أن كلية الآداب هي ذات استقطاب مفتوح، ولا يوجد ما يثبت عكس ذلك في ملفات القانون الداخلي للمؤسسة أو الجامعة، في هذا الإطار خاض مناضلي المكتب بمعية الجماهير الطلابية نضالات، تنوعت أساليبها بين وقفات احتجاجية ومسيرات توجت باعتصام دام زهاء الأسبوع بكلية الآداب باب الرواح ونشير هنا  إلى تسجيل 3 حالات التي تعرضت للانهيار عصبي بالإضافة الى دخول قائد منطقة أكدال و تهديد الطلبة بالتدخل ومع الضغط الطلابي أعلنت الإدارة في وقت لاحق قبولها تسجيل الطلبة، بعد لقاءات وحوارات مرطونية بين مكتب الفرع وإدارة الكلية ورئاسة الجامعة ، والتي تراجعت في أكثر من مرة – عمادة الكلية – عن مخرجات حوارها مع مكتب التعاضدية. وهكذا فإن تقاعس وتماطل الإدارة عن أداء أدوارها في حماية وصيانة كرامة الطالب، ولعبها دور الند بدل دور المحتضن، لا يمكن أن يؤدي إلا إلى فكرة عدم اهتمامها بمصير الطالب، وجعل طرق الاهتمام به على الهامش. إلى جانب عدم توجيه العناية الكافية للمرافق العامة داخل الجامعة، و عدم احترام القوانين البيداغوجية وقمع صوت الطلبة.
ونسجل هنا المهزلة التي وقعت في بداية السنة بمنع الطلبة من الدخول إلى رحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية العرفان ، وتهديد الطالب ح.ح الذي قام بتصوير مهزلة التسجيل بإحضار رجال الأمن و اقتياده إلى مخفر الشرطة .
 
2- وضعية المرافق العامة داخل الجامعة و عدم احترام القوانين البيداغوجية وقمع صوت الطلبة:
 

  • أزمة الإكتضاض :

قام مكتب فرع جامعة محمد الخامس برصد الإكتضاض المهول للطلبة داخل الفصول بكليات الجامعة هذا ماكن له تأثير على السير الدراسي و كذا للعملية التعليمية وهنا تجدر الإشارة إلى ضعف التسيير من أجل حل هذا المشكل القاتم الذي سجلنها منذ أكثر من سنتين .

  • ضعف المراجع و الكتب بالجامعة :

النموذج هنا هو النقص المهول في المراجع داخل رفوف المكتبة في عموم الجامعة وخاصة  كلية الآداب و الحقوق السويسي و الحقوق أكدال و الحقوق سلا الجديدة وهنا نتساءل حول الميزانية المرصودة لتزويد مكتب الكليات بالمراجع اللازمة؟؟؟

  • فضاء المطالعة:

نسجل هنا الوضعية الهزيلة للمرافق العامة، ورفض الإدارة إتاحة فضاء للمطالعة، بحجة أن مجموعة من القاعات الفارغة غير مؤهلة لذلك ونخص الذكر هنا كلية الآداب التي أقفلت قاعة المطالعة تحت مسمى الإكتضاض، إلى جانب إقفال قاعة المطالعة باستمرار بكلية الحقوق أكدال الملحقة، ولا ننسى غياب مكتبة لطلاب في الحي الجامعي السويسي ، وبالتالي يبقى السؤال عالقا حول مدى نجاعة التسيير الإداري بهذه الكليات و الأحياء الجامعية التي لا تتوفر على أبسط فضاء خاص بحرمة الطالب ؟؟

  • الحقوق البيداغوجية المغتصبة بجامعة محمد الخامس :

وفق لدفتر البيداغوجي – ن د 9  الاستدراكية – الجديد يحق لطالب في اجتياز الاستدراكية إن لم يتمكن الحصول على 20/10  في أحدى الوحدات ، هذا الحق نجده مهضوم في رحاب جامعة محمد الخامس إذ تتم المعاوضة قبل اجتياز الطالب للامتحان الاستدراكي و هذا منافي للقانون الذي جاء بالنص الصريح ” يمكن لطالب الذي لم يتمكن من الوحدات ، اجتياز المراقبة المستمرة في كل وحدة معنية ..”[1] من هنا نخص الذكر كلية الآداب و العلوم الإنسانية التي سجلنا بها خروقات خطيرة بحيث لم يتم احترام الحقوق البيداغوجية في اجتياز الامتحان الى جانب الكليات الأخرى، ناهيك عن اغتصاب الحق في المدة القانونية للاستعداد للامتحانات النهائية تم  الأخطاء الكارثية التي سجلت بنفس الكلية هذا المشكل يتقاسمه طلبة جامعة محمد الخامس على صعيد الكليات الخمس و لولا نضالات الطلبة من أجل انتزاع هذه الحقوق في كلية الحقوق سويسي و كلية الحقوق أكدال وكلية العلوم  لضاعوا في جب الفساد و الاستبداد .كما سجلنا التأخر المهول للإعلان على نتائج الاستدراكية في الكليات الثلاث : الآداب و الحقوق أكدال و الحقوق سلا الجديدة . وهذا ما يبين على الفشل الإداري للجامعة إن قمنا بمقارنتها مع قريناتها بالمغرب.
كما تابعنا  رفض الإدارة كلية الآداب و إدارة كلية الحقوق أكدال أي حوار مع مكتب التعاضدية الهيئة الممثلة للطلبة كما هو معروف، ويبقى السؤال المطروح أين هنا لغة الحوار بين الإدارة والطالب ؟،
كما لا ننسى التجاوزات أخرى منها التعامل الاستفزازي مع الطلبة و التأخر في تسليم شواهد التسجيل وبطاقة الطالب التي لم يتم تسليمها لطلبة الجدد في عموم الكليات وخاصة كلية العلوم و الآداب …، كما نلاحظ ضعف الأدوات اللوجستيكية المتوفرة، والغياب المتكرر للأساتذة، وتعسف حراس الأمن الخاص في بعض الكليات … إلخ
[1] – الدفتر البيداغوجي ص 10 ص 11
3- منع الأنشطة الثقافية والتكوينية  لمكاتب التعاضديات، و المكونات الطلابية و مكتب الفرع.
 

  • الأنشطة الثقافية والتكوينية لمكاتب التعاضديات و مكتب الفرع.

 
في هذا الباب نلاحظ منذ بداية السنة تسارع أشكال المنع والتضييق المستمر، على مجموعة من الأنشطة الثقافية التي تقوم بها مكاتب التعاضديات، أو التي يقوم بها مكتب الفرع، والمثال هنا كلية الآداب، التي تشهد منعا متواصلا لأنشطة مكتبها  خاصة الثقافية و الدراسية إلى جانب منع حصص الجامعة الموازية، ومنع هذا الأخير – مكتب التعاضدية – أيضا من الحصول، على القاعة الرئيسية للأنشطة وهنا نتساءل حول حرية الطالب داخل الحرم الجماعي الذي يشهد عسكرة من نوع أخر ؟، كما شهدت كلية الحقوق السويسي و أكدال منع لأنشطتهما المتعلقة بهيكلة مكاتب التعاضديات الخاصة بهما، وعلى هذا المنوال  تم منع الندوة الحقوقية التي نظمها مكتب التعاضدية كلية الحقوق السويسي بمناسبة يوم المرأة ، تم منع قافلة مهرجان القدس في نسخته الثانية  التي أشرفت على تنظيمها الهيئة الطلابية لنصرة قضايا الأمة التابعة لمكتب الفرع الرباط، حيث تم منع فعاليات القافلة انطلاقا من المهرجان الخطابي الذي أقيم بكلية الحقوق سلا يوم 19 أبريل، حيث سارعت الإدارة إلى منع المنظمين من المدرج، الذي كان من المقرر أن يضم أحداث هذا المهرجان الخطابي، وهذا رغم توصلها في وقت سابق بالإشعار، ما اضطرت معه اللجنة المنظمة إلى وضع منصة المهرجان في الهواء الطلق. كما شهدت محطة اليوم الموالي للقافلة، والتي أقيمت بكلية الحقوق السويسي يوم 21 أبريل، منعا كذلك وتضييقا من طرف أعوان الإدارة، رفقة الأمن الخاص للكلية، وكانت المحطة عبارة عن ندوة حول القضية الفلسطينية، وقد خلف هذا الوضع استياء عارما لدى اللجنة المشرفة على الندوة، التي احتجت على هذا التصرف الأرعن، لاسيما أن أعوان الإدارة أبدوا نيتهم اقتحام الندوة لغرض إيقافها. لم يسلم الحفل الختامي للمهرجان من المضايقات والمنع، الذي طال باقي المواقع الأخرى، والذي أقيمت مراسيمه بكلية العلوم باب الرواح، يوم 23 أبريل، حيث أبدى العميد موقف إيجابي من إجراء الحفل، بعد توصله بالإشعار، إلا أن المكتب يفاجئ في الساعات الأخيرة قبيل بدء الحفل، برفض الإدارة منح المدرج، ومنع الطلبة من دخوله بدواعي أن هناك تعليمات فوقية فرضت الأمر الواقع. وهذا يبرهن على تدخل المخزن في الشؤون الجامعة.
 

  • منع أنشطة بعض المكونات الطلابية:

 
تابعنا في مكتب فرع جامعة محمد الخامس بمنع عدة أنشطة لبعض المكونات الطلابية منها فصيل طلبة العدل و الإحسان من خلال الندوة الحقوق التي كان من المزمع تنظيمها بتاريخ 12 أبريل 2016 بكلية الآداب العرفان و ما يزيد الأمر تعقيد و استغرابا هو سماح لشبيبات حزبية بتنظيم أنشطة سياسية داخل الحرم الجامعة ودعم بعض المكونات التي تظل شبحا في الساحة و إقصاء أنشطة الإتحاد  وهنا نتساءل: أين الحرية النقابية المنصوص عليها في القوانين و المواثيق الدولية ؟ وبالرغم من المنع فإن الإتحاد الوطني لطلبة المغرب  فرع الرباط مستمر في تأطير الجماهير الطلابية انطلاقا من أنشطتنا الثقافية والنقابية و الدراسية خدمتا  و دفاعا عن حقوق الطلبة والنهوض بها، ونحن نسعى من خلال الحوار البناء إلى جعل الجامعة المغربية فضاء للتعبير الحر سواء للطالب أو الأستاذ على حد سواء، ومدرسة للحوار والديمقراطية لتتميز الجامعة بفضاء حر يتيح للجميع فرصة التعبير عن رأيه بحرية، وهنا نذكر بدورالجامعة باعتبارها قوة اقتراحية قادرة على صناعة السياسات العامة، ومجابهة الإشكالات المجتمعية، وتعتبر الحركة الطلابية رافعة للعمل السياسي داخل الجامعة، وعماد لإرساء المواطنة وبناء الديمقراطية في المجتمعات، فقد قدم الطلبة تضحيات كثيرة في سبيل تقويم المسارات، وترشيد الاختيارات السياسية لما يرونه خدمة للمصلحة العامة.
4– الوضع الحقوقي للطالبة.
 
سجلت اللجنة الحقوقية أكثر من حالات في صفوف الطالبات اللواتي يتعرضن للابتزاز من طرف ذئاب بشرية  مقابل تقديم  لهن خدماتهم وحقوقهن الواجبة، و قد تتبعنا في مكتب الفرع بأسف شديدة حول هذه الحالات التي تم رصدها في مجموعة من الكليات والمعاهد و عليه نعلن دعوتنا إلى كافة الهيئات المدنية والنقابية  و الحقوقية بالتدخل و الحد من الظاهرة التي تلطخ الحرم الجامعي .
5- الاعتقالات التعسفية، واستخدام العنف المفرط في حق طلبة الطب و الأساتذة المتدربين و الطلبة الأطباء.
 
في إطار مشاركة مكتب فرع الجامعة، إلى جانب التنسيقية المحلية لمدينة الرباط للأساتذة المتدربين، في نضالاتهم التي تواصلت طيلة شهور، الرامية إلى إسقاط المرسومين الهادفين إلى تقليص المنحة، وفك التكوين عن التوظيف، رصدنا من داخل هذه اللجنة طيلة فترة الاحتجاجات التي واكبناها منذ بدايتها، جملة من الانتهاكات والاعتداءات التي طالت الأساتذة، وقد تناقلت وسائل الإعلام المحلية والدولية، مشاهد التدخلات العنيفة التي طالت الأساتذة، وكل من آزرهم في محنتهم، وعلى رأسهم طلبة الكلية، ويعتبر يوم الخميس 7 يناير 2016 نقطة سوداء، وتاريخ لن يمحى من سجل الذاكرة الحقوقية بالمغرب، حيث شهد هذا اليوم خروج مسيرات محلية للأساتذة، بمجموعة من المدن المغربية، وقد تمخض عن هذا، تدخل عنيف لقوى القمع المخزنية، واعتبر هذا التدخل الأسوأ من نوعه طيلة مدة الاحتجاجات التي قادتها هذه الفئة، وقد خلف هذا التدخل عشرات الإصابات على مستوى الرأس، وحدوث إغماءات وسريان الرعب والخوف والغليان وسط جموع الأساتذة، ناهيك عن توقيف الحافلات المقلة للأساتذة، والمتجهة صوب المواقع التي تعرف وقفات ومسيرات احتجاجية. وقد شهد مركز تدريب الأساتذة الكائن بمنطقة العرفان الرباط، تدخلات عنيفة أبرزها التدخل الذي نجم عنه اعتقال الكاتب العام لفرع جامعة محمد الخامس، وما نتج عن هذا الاعتقال من عنف مادي ومعنوي، ليتم إطلاق سراحه بعد يوم اعتقال كامل لم تحدد فيه حتى دواعيه أو مبرراته بالإضافة إلى التعنيف اللفظي الذي تلقاه مناضلو اوطم في وقوفهم إلى جانب الأساتذة المتدربين . كما تابعنا بأسف شديد التدخل الهمجي في حق طلبة الطب لفك معتصمهم السلمي بكلية الطب الرباط و بهذا ننوه بجهود السادة الأساتذة و الأطباء، وتشبثهم المطلق بحقوقهم المشروعة، ونشكر جميع القوى الحية التي ساهمت في إنجاح هذه النضالات وعلى رأسهم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وبعض الهيئات والجمعيات الحقوقية.
 

  • خاتمة :

 
لا يمكن للدولة لا تحترم طلابها لعدم توفيرها جو لتعليم حر و كريم أن تمضي في طريق التطور و الازدهار.  و بناء على ما تم سرده نطالب :

  1. بالكف عن التضييق في حق أنشطة الاتحاد، والعمل الجاد على احترام إرادة الطالب عموما، وتعاطي بموضوعية وديمقراطية مع مطالبهم، والكف عن مصادرة الحق في التعبير.
  2. دعوتنا كافة الهيئات النقابية لرجال التعليم وفعاليات المجتمع المدني و الهيئات السياسية بالتدخل العاجل للحفاظ على ما تبقى من كرامة الجامعة
  3. نحمل المسؤولية لرئاسة الجامعة و الأجهزة الإدارية جراء ما يقع لطالب العاصمة من انتهاكات في حقوقه وكرامته.
  4. دعوتنا للجامعة باحترام الحقوق البيداغوجية والنقابية و الحقوقية للطلبة
  5. استمرارنا في الدفاع عن قضايا الطلاب حتى انتزاع الحقوق المشروعة

صدر بتاريخ 10 ماي 2016 برحاب كلية الآداب و العلوم الإنسانية
 
عن اللجنة الحقوقية
مكتب فرع جامعة محمد الخامس فرع الرباط
الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
للتواصل معنا زورنا على صفحتنا على الفيس بوك : الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فرع الرباط
لتحميل التقرير الحقوقي من هنا https://goo.gl/kSZsx0
 
 
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق