الرئيسيةرأي حر

أوطم ودور الإسلاميين

الفهرس :

الطالب: سعد الزين

1_ تهنئة الـذكــرى

2_ ســـيــاق عــام

3_ ملتقيات أوطم

 

4_ قضايا الأمـة

5_ المعركة الوطنية
  1_تهنئة الـذكــرى  

أهديك دمي و روحي أنت أغلى، أهديك صمودا أنت أقوى، أهديك عمري و ياليت العمر يسوى، احترت والله ماذا أهديك ما لقيت أحلى من كلمة حفظك الله ودمت للنضال أوفى.

بمناسبة الذكرى 60 لتأسيس الإتحاد الوطني لطلبة المغرب  أتقدم بصفتي طالب جامعي ومنخرط في هذه المنظمة الطلابية النقابية الجماهيرية التقدمية الديمقراطية والمستقلة إلى الكتابة العامة للتنسيق الوطني وكل هياكل أوطم بأحر التهاني وأزكى التقدير للمجهودات التي تقوم بها قيادة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب من أجل الحفاظ عليه وكذلك على وفائهم لدماء الشهداء، فتحية نضالية وما ضاع حق ورائه طالب ودمتم ودمنا للنضال أوفياء

2_ ســـيــاق عــام:

جاء الإسلاميين في مرحلة كان فيها الإتحاد الوطني لطلبة المغرب مشتتا بدون هيكلة إضافة إلى أن هناك فراغا شبه كلي في الساحة الجامعية، فكان التحدي أمامهم هو إعادة هيكلة أوطم هذا ما بادر إليه فصيل طلبة العدل والإحسان موازاة مع نظرته التغييرية ومسيرته الاقتحامية لكل العقبات التي واجهته في البداية وعلى رأسها المخزن، كانت هناك فصائل إسلامية أخرى كفصيل الطلبة التجديديين الذي غير الاسم إلى “الوحدة والتواصل” لكن هذا الأخير اختار لنفسه مسارا آخر من داخل الساحة الجامعية حيث أنشأ منظمة التجديد الطلابي على أساس أن (الاتحاد الوطني لطلبة المغرب لا يسع مشروعهم) هذا موقفهم، أما اليساريين فهم متشبثون بورقة الشرعية التاريخية لكن هذا ليس مبررا بل عجزهم هو الذي منعهم من إعادة الهيكلة زيادة على نظرتهم الإقصائية للإسلاميين، وفي هذه الظرفية يبقى فصيل طلبة العدل والإحسان لوحده هو الذي دعا إلى الوحدة والحوار ولم يستجب له أحد.

فهو الآن أمام خيارين إما أن يساهم في قتل الإطار النقابي الشرعي أو أن يكافح ويناضل من أجل إعادة الهيكلة وكان هذا هو قراره فرفع التحدي ونجح في ذلك وعادت الروح مجددا لأوطم، هذا النجاح لم يأتي لوحده بل كانت هناك تضحيات في فترة التسعينات حيث اعتقل أزيد من 70 طالب وحوكم 12 منهم من ب20 سنة سجنا في ملف مفبرك في من طرف المخزن، ثم اعتقال الطالب عمر محب الذي حوكم ب10 سنوات في ملف كذلك من إخراج النظام والذي لازال إلى يومنا هذا يعاني الأمرين من العذاب من داخل السجن.

توج هذا النجاح بتنظيم الإتحاد الوطني لطلبة المغرب 14 ملتقى طلابيا وطنيا أبان من خلالهم هذا الإطار النقابي الشرعي على صموده في الساحة إلى جانب الطلبة، وعلى جديته ومسؤوليته في العمل الطلابي المغربي، كما كان حاضرا دائما إلى جانب الطلبة في معاركهم النضالية، ومثل طلبة المغرب في العديد من المحافل والملتقيات الطلابية الدولية، كذلك أعطى لقضايا الأمة اهتماما كبيرا، لعلنا الآن نعيش على نسمات آخر نشاط وطني حضره شخصيات عربية وازنة وهو ملتقى القدس في نسخته الثالثة إضافة إلى الأنشطة العلمية والثقافية التي يسهر على تنظيمها من داخل الكليات والمعاهد والجامعات بصفة عامة.

 3 _ملتقيات أوطم:

الملتقى الأول: سنة 1992 بمدينة مراكش

الملتقى الثاني: سنة 1993 بمدينة الدار البيضاء

الملتقى الثالث: سنة 1994 بمدينة الدار البيضاء

الملتقى الرابع: سنة 1995 بمدينة الدار البيضاء

الملتقى الخامس: سنة 1996 بمدينة تطوان

الملتقى السادس: سنة 1999 بمدينة الرباط

الملتقى السابع: سنة 2001 ببن مسيك المحمدية

الملتقى الثامن: سنة 2003 بمدينة مكناس

الملتقى التاسع: ببن مسيك المحمدية

الملتقى العشر سنة 2007 بمدينة الدار البيضاء

الملتقى الحادي عشر: سنة 2009 بمدينة بمدينة الرباط

الملتقى الثاني عشر: سنة 2011 بمدينة الدار البيضاء

الملتقى الثالث عشر: سنة 2013 بمدينة القنيطرة

الملتقى الرابع عشر: سنة 2015 وكان على شكل قافلة انطلقت من البيضاء مرورا بوجدة وختاما بأكادير.

كانت هذه مجرد إطلالة صغيرة على هذه الأنشطة الوازنة والكبيرة التي تتلاقح فيها أفكار الطلبة المغاربة عندما يجتمعون في مثل هذه المحافل الطلابية النقابية الثقافية التي تبرهن على الوفاء والثبات على العهد.

     4_ قضايا الأمـة:

اهتم الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بقضايا الأمة منذ تأسيسه بحيث اعتبرها من الأولويات التي يجب النضال عليها وجعل على رأسها القضية الفلسطينية، أشكال فأبدع في العديد من الأشكال النضالية الهاتفة المطالبة بتحرير فلسطين، فتخذ خطوة برهنة على اهتمامه بالقضية ومركزيتها من داخل أوطم بحيث أسس الهيئة الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة في الملتقى الطلابي الوطني 12 بالدار البيضاء، فترأس الهيئة حينها الطالب محمد الأيوبي، من هنا سهر الإتحاد الوطني لطلبة المغرب في الهيئة الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة على تنظيم ملتقى القدس الذي نعيش في هذه الفترة على نسمات آخر ملتقى نظم والملتقيات كالتالي:

  • الملتقى الأول: 29-30 مارس 2012 بكلية العلوم ابن مسيك جامعة الحسن الثاني بالبيضاء تحت شعار ”’ الشعوب تريد تحرير القدس… الشعوب تريد تحرير فلسطين ”’
  • الملتقى الثاني: 28-29 مارس 2014 نفس الكلية المذكورة آنفا تحت شعار”’ القدس عمق الأمة…فلنشعل قناديل الصمود”’. وقد تم تجديد مكتب الهيئة في هذا الملتقى فتولى الرئاسة في المكتب الجديد الطالب هشام مرزوق.
  • الملتقى الثالث: 25-26 مارس 2016 بكليتي العلوم والآداب بن مسيك جامعة الحسن الثاني بالبيضاء تحت شعار ”’حارة المغاربة…الحق المنسي”’.

فكان هذا الأخير كما سبق وذكرت آخر ملتقى والذي حقق نجاحا باهرا حظره شخصيات عربية وازنة وفنانين أكفاء دعموا القضية بحناجرهم وكل ما يملكون، ما هذه الملتقيات إلا تتويج لمجموعة من الأشكال النضالية و الأنشطة التي تنشد وتطالب بحرية فلسطين ولعل من نتائج الملتقى الأخير هي أن مجموعة من هياكل الإتحاد الوطني لطلبة المغرب نظمت مهرجان القدس لتوصل رسالة الملتقى إلى كل الطلبة بالجامعات المغربية.

    5_ المعركة الوطنية:

رفع الإتحاد الوطني لطلبة المغرب تحدي كبير هو توحيد الأشكال النضالية على المستوى الوطني بحيث تصبح في كل سنة معركة وطنية موحدة في يوم واحد من داخل كل الجامعات المغربية، فدعت الكتابة العامة  للتنسيق الوطني إلىالمعركة النضالية الوطنية على أرضية الملف المطلبي الوطني وذلك من خلال إضراب وطني بتاريخ الخميس 20 أكتوبر 2005، فنظم هذا الأخير تحت شعار ”’ أنصفو الطلاب ”’ وعرف نجاحا كبيرا ومشاركة جماهيرية طلابية وازنة، نذكر بعض الجامعات التي شاركت في هذه الإضراب:

  • جامعة ابن طفيل القنيطرة
  • جامعة الحسن الثاني
  • جامعة محمد الأول وجدة
  • جامعة عبد المالك السعدي طنجة تطوان
  • جامعة محمد بن عبد الله فاس سايس
  • جامعة محمد بن عبد الله فاس ظهر المهراز
  • جامعة الحسن الثاني عين الشق
  • جامعة القاضي عياض مراكش
  • الكلية متعددة التخصصات آسفي
  • جامعة محمد الخامس الرباط
  • جامعة شعيب الدكالي الجديدة
  • جامعة المولى إسماعيل مكناس

عرفة كل هذه المواقع الجامعية نجاحا كبيرا وسط حضور أمني مكثف جدا، ومن ذلك الوقت و أوطم مستمرة في معركتها الوطنية كان هذا مجرد مثال صغير جدا، حيث أن هناك إحصاءات كثيرة تبين نسبة النجاح الذي حقق بمعية الجماهير الطلابية، ستجدون في آخر المقال مجموعة من الروابط التي تحمل في طياتها مقالات ونشرات تبين هذه الحدث الذي دام منذ 2005 حيث ينظم كل سنة على التوالي والسبب هو تكالب الوزارة الوصية على حقوق الطلبة وعدم وفائها بالعهود، نضيف على هذه المعركة تجديد هياكل أوطم في كل سنة وتعرف تجاوبا مكثفا من طرف الطلبة، ثم معركة اليوم الوطني للأحياء الجامعية التي تنظم في 16 مارس من كل سنة على مستوى كل المواقع الجامعية.

كانت هذه مجرد حصيلة جد موجزة عن بعض ما قام به الإسلاميون وخصوصا فصيل طلبة العدل والإحسان الذي ثبت على العهد ولم يخن دماء الشهداء، برفعه لتحدي المحافظة على أوطم وشرعيتها كما أنه دعا إلى الحوار والوحدة ولازال يدعو لهما، وفي الأخير أخي القارئ أختي القارئة أقدم لكم أحر التهاني بهذه المناسبة (60 سنة على التأسيس) وأقول ما هذه إلا البداية ومزيدا من التألق والنجاح لمنظمتنا العتيدة الصامدة مربية الأجيال على الدراسة والنضال أوطم.

الطالب:سعد الزين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق