الرئيسيةرأي حر

الطالب المغربي .. بين أحلام المستقبل والواقع المعاش !

xgfxhfxchgn
بقلم : الطالب أشرف الحبار

بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله و أصحابه الغر الميامين

 إخواني الطلبة اخواتي الطالبات إزاء الوضع العصيب و المزري التي عاشته كلية العلوم اليوم بتطوان , عقب التدخل العنيف و الوحشي و الهمجي الذي تعرض طلبة هذه الكلية من طرف القوات القمعية و المخزنية و ذلك بعد تطويق و إحاطة الكلية من جميع الجهات و الجوانب لا من ناحية المدخل الرئيسي للكلية أو من الناحية الخلفية للجامعة فإنني كطالب أنند بهذا التدخل الهمجي في حق الطلبة ذوي الحناجر الصاعدة وإنه لمن اللامعقول دخول المخزن داخل الحرم الجامعي لأنها تعتبر إهانة في حق الطالب المغربي و انتهاك لحقوقه المشروعة داخل الجامعة كما فعلت قبلا للأساتذة المتدربين أساتذة الغد , الذي قال في حقهم الأديب الكبير نجيب محفوظ : قم للمعلم ووفه تبجيلا كذا المعلم أن يكون رسولا , وانتقلت العدوى اليوم إلى الوسط الطلابي حيث الطلبة أطر الغد ومربو الأجيال القادمة , قصد الارتقاء بهذا البلد الحبيب إلى الأمام , فكيف يعقل أن الطالب يناضل ويطالب من أجل حقوقه المبدئية والمشروعة التي ينص عليها الدستور وهو الذي أعطاه الحق في النضال والخروج عقب أي هضم لحقوقه فإنه من الواجب ان تخلق الدولة الظروف والمناخ اللازمة من أجل الدراسة في أجواء مستقرة وغير مشحونة فهاهي اليوم تجدها هي التي تحرض على ذالك بفعلها وصنيع يديها من بطش وتسلط واستبداد واعتداءات سابقة في حق الطلبة المناضلين بكلية سايس موقع فاس عن تخريب ممتلكات الطالب داخل الحي الجامعي وتشريده , عوض إيوائه فهاهو الدور اليوم يأتي على طلبة كلية العلوم بتطوان , وغدا قطعا الدور علينا طلبة كلية الآداب والعلوم الانسانية بتطوان , فيا أخي الطالب وأختي الطالبة عندما تجد أن الأستاذ أولا ثم الطالب ثانيا تكسر العصا فوق رؤوسهم فما الذين تنتظره من هذه الدولة الذي يطلق عليها دولة الحق والقانون , فمن خلال هذه التدخلات اللاانسانية الغاشمة في حق الجماهير الطلابية وكطالب مناضل من هذا الاطار العتيد والصرح المنيع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أولا وعضو في مكتب التعاضدية ثانيا أعلن تضامني المبدئي واللامشروط مع الطلبة المستضعفين , وأدين هذا التدخل الهمجي للقوات المخزنية في الكلية وتدنيسها .

بقلم : الطالب أشرف الحبار

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق