الرئيسيةرأي حر

الدولة : تفقير الطلبة و اعتقال الآراء

 

بقلم : سعد الزين
بقلم : سعد الزين
شهادة الباكالوريا طموح كل تلميذ لم يعرف عن الحياة شيئا بعد خصوصا أبناء الفقراء، يبدو لهم العالم في فترة دراستهم من الابتدائي إلى الثانوي شبيه بالمنزل أو بيت الصفيح الذي يعيش فيه ،حيث على الأقل يأكل ويشرب ويذهب إلى المدرسة، لا يهمه شيء بالطبع لأنه في تلك المرحلة لازال يعيش تحت سقف الوالدين اللذان يسعيان جهدهما لتوفير ما يساعد أبنائهم على الدراسة ،تفرح العائلة وتعم البهجة الأقارب والجيران بنيل شهادة الباكالوريا ،لكنها فرحة قصيرة المدى لا تدوم إلى ثلاث أو أربع أشهر حينما يصدم التلميذ الذي أصبح طالبا بظروف المعيشة الجديدة الكراء و المعيشة و طبع الدروس و البحوث و النقل …… ،الآباء يقهرون لكثرة المصاريف و المنحة لا تكفي لشيء بل حتى تقسيمها أو منحها لا يتم بشفافية كما يزعمون ، من له معرفة في المخزن ينال حضه إذا كان من الأغنياء. وأبناء الفقراء يرمى لهم الفتات، أبنائهم يدرسون في جامعات راقية خارج المغرب وجامعاتنا المسكينة تبنى في الغابات وتوضع على هوامش المدن و الإكتظاض أصبح من أكبر الأخطار المهددة للتعليم العالي الذي نرى مستواه أين وصل ، مأساة يعيشها الطلبة يوميا شبح الفقر يخيم فوق رؤوسهم، بعضهم لا يجد حتى ما يسد به جوعه وبعضهم لا يأكل لمدة أكثر من يوم، زد على ذلك الفاصلة بين مسكنه و الجامعة التي يجب عليه أن يقطعها مشيا مرتين في اليوم أو أكثر وهي طريق طويلة كتلك الفاصلة بين حي الساكنية و جامعة إبن طفيل بمدينة القنيطرة، فقر مقدح يطرح سؤالا هو أي هي خيرات هذا البلد؟ أين مال الشعب ؟ .
سأحكي معاناة طالب كنت شاهدا عليها أقولها بدون مبالغة لأنها شهادة لله: في أحد الأيام ذهبت عند طالب صديق لي وجدته يتدور جوعا لكنه لم يبين لي، بعد لحظة لم يبقى قادرا على مقاومة الجوع فقام وتركني وقال لي سآتي بعد قليل أحسست به وذهبت بدون أن أثير انتباهه فوجدته في المطبخ يأكل جزرا قديم أضن أنه لمدة أسبوع وهو في كيس بلاستيكي بعد ان كان سيرميه أكله وبلهفة كبيرة لم يشبع وبدأ يفتش عن بقايا خبز يستعصى مضغه ، لم أتمالك نفسي أجهشت بالبكاء فرآني وقال لي هذه حياة طالب العلم في بلد تتبجح بالديمقراطية و المساواة والتعليم المتألق في المحافل الدولية ، هذه ليست إلا جزء صغير مما يعانيه الطالب المغربي ، حاولت أن أجيب على الأسئلة التي طرحت آنفا، لكني عندما اطلعت على مجموعة من الوثائق و المقالات التي تبين أي تذهب الثروة المغربية ذهلت وصدمت للأرقام والنسب التي قرأت من هم مالكو الاقتصاد المغربي و أوراش هذا البلد الكبرى؟ ….. وزد على ذلك من الأسئلة.
إن الملاكين الفعليين لثرواتنا هم من تمسك أيديهم الأخطبوطية زمام السلطة، خرج الاستعمار الفرنسي ودخل الاستعمار المغربي من بني جلدة هذا البلد، ترك الفرنسيين كل الأملاك التي صادروها والأموال التي أخذوها بالقوة من المقاومين و أبناء الشعب من تجار وفلاحين وعمال… تركة إلى السلطة المغربية أو المخزن كما يصطلح عليه ، عوض أن يقوم هذا الأخير بتوزيع الثروة بالعدل على كل فرد يعيش فوق هذا البلد قام باحتكارها ولم يتفانى في تمليكها لمن ينحني انحناء التملق و العبودية، هنا وباختصار شديد ذهبت ثرواتنا وترك الفتات للشعب جله حسب دراسات دولية يعيش تحت خط الفقر، أستاذ تنتهك حرمته ويتم الاقتطاع من أجرته ، وآخر متدرب ينقص النصف من أجرته وتحطم جمجمته وهذه القضية فضحت التبجح المخزني بحقوق الإنسان، وطلبة يعتقلون لمجرد رأي أو انتماء، ويفقرون بل يحاولون انتزاع كراماتهم الإنسانية.
أوجه رسالة إلى كل المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية و كل شرائح المجتمع المدني إلى الالتفاف والنظر في قضية الطلبة المغاربة، فوضعهم مخز ومؤلم وغير إنساني، فهل الطالب المغربي لا يعتبر إنسانا؟ عائلات تبني مستقبلها على ذالك الابن الذي يعاني المر من الحياة في الجامعة، حافلات القوات المساعدة أصبحت كخبز اليوم تحضر قبل الطلبة لتقف أمام الجامعات بهدف الترهيب، وكذلك (الأمن الوطني) إضافة إلى شرطة ومخبرين يحضرون الحصص الدراسية باستمرار بزي مدني، يترقبون أي كلمة أي رأي، أي أي أي … كل هذا في دولة تدعي التقدم والازدهار، تدعي أنها قامت بطي صفحات الماضي وبدأت عهدا جديد، كل هذا ليس إلا تزييف للحقائق حيث أن الدولة المغربية لا تزال تمارس الاضطهاد والتخويف والترهيب والاعتقالات السياسية التي تزعم أنها قطعت معه قطيعة نهائية بإنشائها لهيأت الإنصاف والمصالحة التي لا تملك من هذه الصفة إلا الاسم، وأنا أكتب هذه السطور ورد على ذهني وتذكرت المعتقل السياسي عمر محب الذي اعتقل من خلال مسرحية أتقن المخزن كتابة نصها، فلح هذا الأخير في معرفة من قتل أيت الجيد زعما، ألا تتساءل لماذا لم يفلح في اكتشاف من قتل بن بركة و الدليمي وزد على ذلك من المختفين، كما يستوجب أن أقف وأحيي كل المعتقلين السياسيين أذكر منهم أموات تزممارت الأحياء و ومعتقلي درب مولاي الشريف و المعتقلين الاثنا عشر من فصيل طلبة العدل والإحسان الذين أبانوا عن صبر ورجولة حيث اعتقلوا في ظروف غامضة وفق مسرحية من إنتاج البؤرة المخزنية.
الجامعات المغربية والتعليم المغربي بصفة عامة يعرف انحطاطا خطيرا لم يشهده بلد من قبل، وزادت البرهنة على هذا الانحطاط بقمع الأساتذة المتدربين، أكبر إهانة للتعليم المغربي ، والغريب هو تعنت الحكومة غريب بالطبع على من لا يدرك الحاكم من المحكوم في حكومة الكراكيز، أما المتفحص للسياسة المغربية فيعرف أن الحكومة لا تملك شيئا من القرار، الكل يعود للمخزن أو السلطة السائدة في البلد.
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق