أخبار الجامعاتأكاديرالرئيسية

بيان تنديدي: ما ذنب الأساتذة المتدربين …حتى تمزق أجسامهم

     شهدت احتجاجات الأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين حملات متكررة من التعسف استهدفت الأساتذة و نضالاتهم، الرافضة للمرسومين المشؤومين المنصوصين على فصل التكوين عن التدريب (تخريج أساتذة معطلين عن العمل) و تقليص أجرة الأستاذ المتدرب من 2454 درهم إلى 1200درهم، التي لا تراعي ظروفهم الاجتماعية المعيشية و الاقتصادية، في مواجهة للدولة لأصواتهم الحرة بالقمع و الإرهاب، الاعتقال و السراح، و الضرب و الجرح، و إهمال لمطالبهم العادلة و المشروعة تمزيقا لهذه الفئة المهمة من المجتمع و العبث بمصيرها و مستقبلها، و النظرة الاستهلاكية لها على أنها عالة بالمقابل ما تحظى به من اهتمام في دولة تحترم نفسها و تريد الخير لأبنائها، إن هذا ليكشف حقيقة هذه الدولة و يواري سوأتها و زيف شعاراتها على أنها دولة القمع و السجون و ليس دولة الحق و القانون، و الضرب عرض الحائط أبسط الحقوق المكفولة في الدستور حق الاحتجاج. برهنت فيها الدولة /المخزن للقاصي و الداني عن جبروتها و تجاوزاتها التي تحدت المنطق و العرف و القانون، و في هذا السياق فإن ما تعرض له الأساتذة المتدربين تنسيقية انزكان في مسيرتهم صباح البارحة يوم الخميس 07-01-2016 بانزكان من تدخل عنيف همجي إلى حد من انحطاط القيم الانسانية بكل أشكال وأدوات القمع المخزنية، وما خلف ذلك من كسر مزدوج على مستوى الظهرو كسور في العنق لحالتين وفي أطراف مختلفة و فقدان البصر لأحدهم و جروح كثيرة، و إغماءات و إصابات كثيرة بالغة الخطورة لعدد كثير منهم، ليبدي الأسف على ما آلت إليه أوضاع الأساتذة فلذات أكباد هذا المجتمع وتحميل المسؤولية للدولة و تشبثها بتعنتها من الالتفات إلى ما يطالب به أولائك الذين لا يملكون إلا أصواتهم يعبرون بها على ما يطالهم إن كان لهذه للدولة قلبا أن تلقي السمع و الإنصات إليهم.

         إننا في مكتب فرع أكادير للاتحاد الوطني لطلبة المغرب تابعنا بقلق شديد ما تعرض و يتعرض له الأساتذة المتدربين من تهميش و قمع تجاوز كل القيم الانسانية و المواثيق الدولية و إهمال لمطالبهم التي هي عادلة و مشروعة و نعلن للرأي الطلابي و المحلي و الوطني مايلي:

  • تضامننا اللامشروط مع الأساتذة المتدربين وحقهم في إلغاء المرسومين المشؤومين.
  • استنكارنا الشديد لتعامل الدولة مع نداءات الأساتذة المتدربين بالقمع و عدم الالتفات لمطالبهم، ومصادرة حقهم في الاحتجاج .
  • تنديدنا الشديد لما تعرض له أساتذة تنسيقية إنزكان من هجمة شرسة للقوى القمعية التي تجاوزت كل القيم الانسانية مخلفة بذلك جروح و عاهات وإصابات بالغة الخطورة.

دعوتنا كل الغيورين على المدرسة و الوظيفة العموميتين في المغرب و هيأت و منظمات حقوقية للوقوف جنبا بجنب هؤلاء الأساتذة المتدربون حتى إنصافهم وتحميل الدولة المسؤولية في ذلك.

07/01/2016

مكتب الفرع‑ أكادير

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق