أخبار الجامعاتوجدة

مكتب الفرع/وجدة: بيان توضيحي بخصوص تأجيل الامتحانات

بسم الله الرحمن الرحيم
الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
مكتب الفرع -وجدة
بيان
إن الوضع الحالي داخل الجامعة المغربية ينذر بتمديد مدة الأزمات، بل و تكريسها، و لعل الإحتجاجات الدائمة داخل الجامعات لخير دليل على أن الأمور داخلها لا تبشر بالخير، بسبب الأوضاع التي تمر بها، هاته الأخيرة تجعلنا نتأكد من التماطل الواضح من لدن المسؤولين في حل المشاكل التي تتمخض فيها الجامعة.
إستمرت الإحتجاجات لآخر لحظات الموسم فخرج طلبة عدة كليات مطالبين بتأجيل الإمتحانات (كلية العلوم بنمسيك، كلية العلوم عين الشق، كلية العلوم و التقنيات طنجة..)، هذا المطلب لم يأت من فراغ فهناك ما جعل الطلبة يطالبون به، و النقطة المشتركة بين كل هذه الكليات، هي أن وضعية الطالب خلال هذا الموسم لا تسمح له بإجتياز الإمتحانات في الوقت المعلن عنه، أي أن ظروف التحصيل العلمي غير متوفرة.
و كما هو الحال للكليات المذكورة فقد طالب طلاب كلية الآداب وكلية الحقوق بوجدة بتأجيل الإمتحانات، لأن التاريخ غير مناسب البتة، و لأن الطالب لم يستفق من وقع الوضع الكارثي داخل الجامعة حتى تفاجأ بإعلان تاريخ الإمتحانات التي لم تراع وضعيته نهائيا.
إن الحاصل الطبيعي من وراء الوضع المتأزم داخل الجامعة هو العرقلة الواضحة للسير العادي للدراسة، و بشهادة الكل فجامعة محمد الأول خلال المواسم الماضية و الموسم الحالي بالخصوص لا توفر الجو الملائم للتحصيل العلمي الجيد، (التأخر الفظيع في صرف المنح، مشاكل بيداغوجية، إغلاق المطعم الجامعي)، هذا ما ساهم في تأزيم وضعية الطالب بوجدة.
هذا و بعد أن أعلنت عمادتا كليتي الأداب و الحقوق عن تاريخ الإمتحانات (12 يناير 2016)، كان من الطبيعي جدا أن يطالب الطلبة بتأجيله للأسباب المذكورة، و هذا ما أثبته التوجه العام للطلبة، فبعد نقاش مطول حول تاريخ الإمتحانات و عقد تجمعات عامة ، تأكد جليا أن التاريخ مرفوض بالبتة و المطلق، هذا ما جعلنا و من منطلق المسؤولية التي ألقاها الطلبة على عاتقنا و إستمرارا منا في مسيرتنا النضالية التي بدءناها منذ أول يوم من هذا الموسم، نقف إلى جانب الطلبة حتى تحقيقهم لمطلبهم العادل والمشروع، و قد خاضت الجماهير الطلابية بمعية مناضلي تعاضدية كليتي الآداب والحقوق عدة أشكال نضالية للمطالبة بتأجيل الإمتحانات. و بعد الضغط المستمر من طرف الطلبة و كذا مناضلي هياكل أوطم، تمت الإستجابة للمطلب بتأجيل الإمتحانات إلى غاية 2 فبراير 2016.
جماهيرنا في الإتحاد الوطني لطلبة المغرب إن معركة التأجيل واحدة من سلسلة معارك بدءناها منذ أول يوم من تسجيل الطلبة الجدد، و أكدنا إستمراريتنا فيها منذ الأيام الأولى للدراسة، و شرعناها من خلال إنتخابات طلابية جددت الهياكل الأوطامية، و أقررناها في معاركنا المحلية على مستوى الكليات وكذا الجامعية، و أثبتناها من خلال معركة التأجيل، هذه الأخيرة التي تعتبر نقطة من نقاط شتى في الملف المطلبي يجب النضال لأجل تحقيقها.
جماهيرنا الأبية إننا في مكتب فرع الإتحاد الوطني لطلبة المغرب -وجدة- نعلن للرأي العام ما يلي : *تأكيدنا على أن تحقيق التأجيل لا يعني نهاية المسيرة النضالية فهناك عدة مطالب أخرى
*تأكيدنا على الإستمرار في الأشكال النضالية حتى تحقيق المطالب المتبقية و على رأسها المطعم الجامعي
. *دعوتنا الجماهير الطلابية للإلتفاف حول الأشكال النضالية لهياكل أوطم
. *تشبثنا بالإتحاد الوطني لطلبة المغرب كإطار، و الهيكلة كخيار.

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. Amen Mike. Th;1a#82t7&s why the devil loves all these internet prophets, because they do such an effective job of taking people off the path of Christ who is the only way to salvation. Blessings,JD Ellis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق