الرئيسيةبيانات الاتحاد

بيان المجلس الوطني: دعم مستمر للطلبة المطرودين وتشبث دائم بموقفنا من القضية الفلسطينية

بسم الله الرحمان الرحيم

بيان لقاء المجلس الوطني

دعم مستمر للطلبة المطرودين وتشبت دائم بموقفنا من القضية الفلسطينية

انعقد يوم الأحد 02 ماي 2021 لقاء المجلس الوطني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب في دورته العادية، وقد تداول مجموعة من القضايا التي تهم عمل هياكل الاتحاد وسيرها، وكذا متابعة تنفيذ البرنامج العام السنوي، وفق جدول الأعمال التالي:

– عرض ورقة تنظيمية استثنائية بخصوص تمديد الولاية التنظيمية للمؤسسات الوطنية والمحلية، والتصديق عليها، وفق ما تنص عليه المقررات التنظيمية المعمول بها.

– عرض برنامج عمل المرحلة الختامية من الموسم الجامعي محليا ووطنيا.

– تداول مستجدات ملف الطلبة المطرودين بأكادير بعد تدخل الوساطة وتعليق الإضراب الإنذاري عن الطعام.

هذا اللقاء الذي جاء في سياق وطني يتسم بتغول السلطوية واستغلالها البشع لحالة الطوارئ الصحية، من أجل إحكام القبضة الأمنية وتصفية الحسابات مع الأصوات المعارضة للسياسات الرسمية، وتجسد ذلك أساساً في القمع الوحشي الذي تعرضت له الشغيلة التعليمية بكل مكوناتها، وكذا الإصرار على الإعراض عن الأصوات الداعية لإنقاذ حياة الصحافيين المضربين عن الطعام على خلفية اعتقالهم بشكل تعسفي دون تهم حقيقية أو محاكمة عادلة، فضلا عن متابعة عدد من المدونين دون وجه حق، سعيا لإخراس أصواتهم وترهيبهم.

اللقاء آتى كذلك بعد إدانتنا لمسلسل الاعتداءات التي يستهدف بها الكيان الصهيوني المقدسيين والمسجد الأقصى الشريف لكسرِ شوكتهم، وتنويهنا بتضحيات وصمود المقدسيين الذين قادوا مواجهات بطولية ضد جيش الاحتلال وقطعانه من المستوطنين وأذلوهم، وخرجوا منتصرين عليهم بفضل مقاومتهم الباسلة وإيمانهم الصلب.

وتابع المجتمعون السياق الجامعي الموسوم باستمرار الوزارة الوصية، عن سبق إصرار، في تدبيرها الارتجالي لكل ملفات التعليم العالي وفي مقدمتها التعليم عن بعد الذي أكدت كل المؤشرات الكمية والنوعية عن فشلها بالنظر إلى العائد من هذه العملية على مستوى الجودة وتحقيق تكافؤ الفرص.

اللقاء الذي عقده المجلس جاء بعد استمرار الاعتصام المفتوح للطلبة المطرودين ظلما من جامعة ابن زهر لمائتي وثلاثين يوما، كتعبير احتجاجي سلمي رافض لقرار ظالم وباطل، منها خمسة أيام من الإضراب الإنذاري عن الطعام الذي تم تعليقه بعد تدخل هيئة وساطة أكدت بدورها أن القرار غير قانوني ويسيء إلى الجامعة المغربية وإلى وظيفتها الأكاديمية والتربوية والعلمية.

وبعد نقاش مستفيض سمته البارزة الجدية والمسؤولية، عكس حجم تهمم الطلاب ووعيهم بحساسية المرحلة وضرورة التعبئة الشاملة للهياكل لأجل الدفاع عن مكتسبات الحركة الطلابية، والوقوف ضد كل السياسات الارتجالية والاستعجالية التخريبية التي تستهدف حرمة الجامعة وكرامة الطالب المغربي، وفضح مخطط التطبيع الذي ينبغي اتخاذ كل الخطوات إلى جانب فضلاء هذا الوطن لفضحه ولإسقاطه، واستحضارا للمسؤولية الملقاة على عاتقتا، نعلن للرأي العام والطلابي ما يلي:

  1. التزامنا بمبادئ الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وبمسؤولياتنا في الدفاع عن قضايا الطلاب والجامعة، وحرصنا على أن تظل الجامعة المغربية فضاء يناهض الفساد والاستبداد، ويصنع النُّخب؛
  2. إعلاننا المصادقة على قانون استثنائي يقضي بتمديد الولاية الانتخابية لجميع هياكل الاتحاد، إلى حين توافر شروط انعقاد الانتخابات الطلابية.
  3. استعدادنا المطلق للتنزيل الفوري لخطوات البرنامج النضالي المشروعة، نحتفظ لأنفسنا بحق الإعلان عنها؛
  4. دعمنا الميداني والمعنوي المطلق واللا مشروط للطلبة المطرودين بأكادير، وعزمنا عدم التراجع إلى حين استرجاع حقوقهم؛
  5. تضامننا المطلق مع المعتقلين السياسيين والصحافيين؛ وعلى رأسهم سليمان الريسوني، عمر الراضي، ودعوتنا إلى إطلاق سراحهم جميعاً وإيقاف المتابعات الملفقة لهم.
  6. تشبثنا بموقفنا التاريخي في تبني القضية الفلسطينية باعتبارها أعدل قضية في الوجود، وهي قضية مركزية للاتحاد ولجميع الطلاب المغاربة
  7. نحيي وعي الشباب المقدسي بالمؤامرة الصهيونية وسياسات الاستيطان، وصمودهم وتضحياتهم وصدهم لجيش الاحتلال وقطعان المستوطنين.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى