الأساتذة المتدربينالرئيسية

الأساتذة “المتعاقدون” يتعرضون لـ “القمع” في الدار البيضاء

تدخلت قوات الأمن زوال اليوم الثلاثاء 26 يناير الجاري بـعـنـف لمنع مسيرة الأساتذة المتعاقدين بمدينة الدار البيضاء، الذين كانوا يعتزمون تنظيمها ضمن حلقة جديدة من المسلسل الاحتجاجي المطالب بإسقاط مخطط التعاقد منذ سنة 2016.

وتعرض عدد من الأساتذة والأستاذات جراء التدخل “العنيف” لقوات الأمن لجروح وإغماءات عديدة، كما نشر عدد من الأساتذة في المجموعة الوطنية للتنسيقية على الفيسبوك خبرا عن اعتقال عدد منهم أثناء التدخل.

واستمرت عملية الكر والفر بين الأساتذة وقوات الأمن لساعات في الشوارع والأزقة المحيطة بساحة النصر وسط الدار البيضاء، تعرض خلالها عدد من الأساتذة لـ”الضرب” و”الرفس” من طرف قوات الأمن. فيما أصر الأساتذة على تنظيم المسيرة، وحاولوا التجمع لأكثر من مرة بعد كل فض وتدخل أمني.

وكانت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد دعت في بـيـان سابق إلى مسيرتين إحتجاجيتين (عبر قطبين) في كل من الدار البيضاء وإنزكان، مضيفة أن المسيرتين جاءتا كَـرَدٍّ على ما أسمته بـ “سياسة الآذان الصماء” والاستمرار في “مسلسل سرقة أجور الأساتذة؛ والتلاعب بمصالحهم وحقوقهم”.

ويضم القطب الاحتجاجي للدار البيضاء ست جهات وهي جهة فاس مكناس وجهة بني ملال خنيفرة وجهة الرباط القنيطرة وجهة الشرق وجهة طنجة الحسيمة، بالإضافة إلى جهة الدار البيضاء الكبرى، فيما يضم قطب إنزكان بقية الجهات في الجزء الجنوبي من المغرب.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى