أخبار الجامعاتأكاديرالرئيسية

طلبة جامعة ابن زهر يحتجون أمام الرئاسة تنديدا بتعنت الجامعة في حل ملف المطرودين

احتج طلبة جامعة ابن زهر صباح اليوم الإثنين 12 أكتوبر 2020 أمام بناية رئاسة الجامعة للتنديد بـ “تعنت عمادة كلية العلوم ورئاسة الجامعة عن حل ملف الطلبة المطرودين الثلاثة ظلما”.

الوقفة التي دعا إليها فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بأكادير أمس في بلاغ تم تعميمه على الصحافة، حضرها اليوم أعضاء من الكتابة الوطنية وعلى رأسهم الكاتب الوطني صابر إمادنين، ونائبه الحسين كوكادير، والمكلف بالشؤون النضالية في الكتابة زكرياء عياش، وكذلك المكلف بالشؤون الثقافية والرياضية المحجوب البوداني.

ورفع الطلبة المحتجون شعارات وشارات تعبر عن رفضها المطلق لسياسة الطرد التي نهجتها الجامعة في حق الطلبة باعتبار التعليم حق من الحقوق الأساسية التي تكفله كل القوانين الوطنية والدولية، وباعتبار هذا الطرد “انتقام من هؤلاء الطلبة على خلفية ممارستهم للعمل النقابي الذي تكفله هو الآخر كل القوانين المتعارف عليها.

“يا رئيس هاك الجديد هاك الجديد.. والتصعيد ثم التصعيد ثم التصعيد” كان الشعار الأبرز الذي صدحت به حناجر الطلبة أما رئاسة الجامعة، إضافة إلى شعارات أخرى من قبيل: “المطرود ماشي وحدو.. ومعاه حنا كاملين”، و”وكلنا كلنا حاقدين.. وغير طردونا كاملين”، و”كلية العلوم.. ملحقة بوليسية.. لتصفية الحسابات.. حسابات وهمية.. ضد نقابة الطلاب.. نقابة شرعية.. لتمثيل الطلبة من داخل الكلية”، وغيرها من الشعارات التي عبرت عن سخط الطلاب عن طرد زملائهم.

وفي تصريحه لوسائل الإعلام أكد الكاتب الوطني لـ “أوطم” صابر إمدنين، أن هذه الوقفة “تأتي ضمن الخطوات التصعيدية قبيل انطلاق الدراسة، ولن نتراجع أبدا حتى حل الملف وإرجاع الطلبة المطرودين إلى مقاعد دراستهم، والقطع مع سياسة الطرد باعتبارها بند من بنود التخريب الجامعي، والنيل من مكانة الجامعة”.

وشد إمدنين أثناء حضوره في الوقفة، على أن المستهدف من هذا الطرد ليس ثلاثة طلبة لوحدهم بل “هم آلاف الطلبة الذين يمارسون العمل الطلابي النقابي الراشد من داخل منظمتنا العتيدة، بهدف إقبار هاته المنظمة وإنهاء العمل النقابي داخل الجامعة”.

يذكر أن ملف الطلبة الثلاثة المطرودين طفا إلى سطح الأحداث بعد منعهم من اجتياز امتحاناتهم على خلفية قرار بالطرد صدر بحقهم من رئاسة الجامعة بناء على طلب عميد كلية العلوم، ونال اهتمام المنظمات الحقوقية والهيئات الأكاديمية والنقابية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق