أخبار الجامعاتأكاديرالرئيسيةشاشة الاتحادقضايا الاتحاد

حقوقيون يرصدون خروقات طرد 3 طلبة من كلية العلوم أكادير

نظم مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بأكادير، يومه الجمعة 10/07/2020، ندوة حقوقية عن بعد، تحت عنوان “سياسة الطرد بالجامعة…الأسباب و المالات”، والتي جاءت لتسلط الضوء على ملف الطلبة الثلاثة المطرودين بجامعة ابن زهر.

الندوة الحقوقية شارك فيها كل من كاتب فرع أوطم بأكادير؛ الطالب أحمد البيهي، والناشط الحقوقي من هيئة دفاع طلبة كلية العلوم ابن زهر أكادير المطرودين؛ الأستاذ المحامي رضوان العربي، والكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بجهة سوس ماسة؛ الأستاذ فريد الخمسي، وكذلك الفاعل الحقوقي و عضو المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب؛ الاستاذ عز الدين الشرقاوي. و سير الندوة نائب كاتب فرع أوطم بأكادير الطالب عبد الكريم ضوبيل.

وافتتح الطالب أحمد البيهي الندوة بكلمة شَرَحَ فيها السياق الذي جاء فيه هذا القرار الجائر في حق الطلبة الثلاث؛ الذين ينشطون داخل النقابة الطلابية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، حيث قال “إن الأمر بدأ مع تعيين العميد الجديد لكلية العلوم بجامعة ابن زهر مطلع الموسم الدراسي الحالي، و الذي انطلقت معه سلسلة من المضايقات و الاستفزازات التي تعرض لها أعضاء مكتب التعاضدية مع انطلاق نشاط استقبال الطالب الجديد تارة من طرف العميد و تارة اخرى من طرف الكاتب العام للكلية”. مضيفا أن المضايقات استمرت بعد انتهاء استقبال الطالب الجدبد لتتخذ مسارا أكثر خطورة، و ذلك بعدما أقدمت العمادة على مصادرة المقر التاريخي لمكتب التعاضدية و حرق اعلانات المكتب داخل ساحة الكلية في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ جامعة ابن زهر.

و ما زاد الأمر غرابة، حسب ذات المتحدث، هو تلفيق تهم واهية للطلبة الثلاث و رفع دعوة قضائية ضدهم من طرف كاتب عام الكلية وعميدها، إذ تم استدعاؤهم إلى مصلحة الشؤون الطلابية و تسليمهم إستدعاء باسم الدائرة الخامسة (الشرطة)، في مشهد تحولت فيه كلية العلوم بجامعة ابن زهر من فضاء للعلم و المعرفة و التأطير و التكوين.. إلى ملحقة أمنية .

هذه الأحداث و غيرها دفعت بطلاب الكلية معية مكتب فرع الاتحاد إلى الخروج في مسيرات و أشكال احتجاجية رافضة لهذا الوضع الكارثي الذي باتت تعرفه الكلية مع تولي العميد الجديد للمسؤولية و الذي توج حقده على العمل النقابي بطرد ثلاث طلبة من الكلية بشكل نهائي. يضيف كاتب فرع الاتحاد بأكادير.

و من جهته، اعتبر الأستاذ فريد الخمسي أن “الطالب و الموظف جسد واحد، حيث أوضح أن النضال المشترك هو السبيل الوحيد لردع كل المخططات التي تستهدف مكونات الجامعة”، مؤكدا تضامن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل مع الطلبة المطرودين، و مبرزا أن السكوت عن مثل هذه الخروقات سيرجعنا إلى زمن الرصاص.

و في سياق جوابه عن سؤال ما هي سبل الدفاع عن الطلبة ضد قرار الطرد هذا، أوضح الأستاذ عز الدين الشرقاوي أنه “لا يمكن حل المشاكل بشكل بسيط لأننا نعرف أن القبضة البوليسية أحكمت يدها على الإدارة المغربية”، لافتا إلى أن هيئة الدفاع ستسلك كل السبل القانونية للدفاع عن الطلبة المطرودين باعتبارهم مناضلين شرفاء ذوي أخلاق عالية.

أما الأستاذ رضوان العربي، فأوضح أن التهم المنسوبة إلى الطلبة هي تهم ملفقة و واهية و لا تستند على أي حجج أو دلائل ملموسة، مشيرا إلى أنه في الوقت الحالي يتم التواصل مع هيئات ومنظمات حقوقية في هذا الشأن،. و على المستوى القضائي اعتبر الاستاذ العربي هذا الملف فرصة ثمينة لإبراز استقلالية القضاء و تجسيد عدالته.

وجدير بالذكر إلى أن رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير كانت قد أقدمت على طرد ثلاثة طلبة من الجامعة بشكل نهائي، على خلفية نشاطهم النقابي داخل هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب. يتعلق الأمر بكل من عمر أوطالب شعبة البيولوجيا، وعبد الناصر طوني شعبة الرياضيات، ومحمد الحميد شعبة البيولوجيا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق