الرئيسيةطلاب حول العالم

بوعياد: الجائحة قربَّتنا أكثر من واقع قطاع الصحة الذي يعاني كثيرا هو الآخر ويفتقد لمجموعة من المزايا

شاركت اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة في شخص منسقها الوطني الطالب أسامة بوعياد في الندوة الطلابية الدولية تحت عنوان: ” التعليم العالي وجائحة كورونا.. بين السياسات العمومية المعتمدة ورهانات المستقبل”، التي دعا إليها الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وتشارك فيها سبع منظمات واتحادات طلابية بخمسة دول وهي الكويت ولبنان وموريتانيا، فضلا عن المغرب والجزائر.

وأكد المنسق الوطني لطلبة الطب وطب الاسنان والصيدلة مساء يوم أمس الإثنين 06 يوليوز 2020 خلال الجلسة الحوارية الأولى للندوة، على أن كليات الطب تميِّزها عن باقي الكليات مجموعة من الخصوصيات، كون تكويناتها تضم شقين، أحدهما متعلق بالتداريب الاستشفائية، والآخر بالدروس النظرية والتطبيقية. مضيفا أن “هذه الخصوصية أجبرت العمادات على تعليق التداريب الاستشفائية، وأيضا الدروس التطبيقية إلى ما بعد جائحة كورونا، مع الاكتفاء فقط بالدروس النظرية عن بعد”.

وبخصوص تقييم اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة لتقنية التعليم عن بعد، فقد ذكر بأن تجربة التعليم عن بعد كانت إيجابية إلى حد ما، حسب التفاعل الإيجابي لطلبة الطب مع التقييم الذي قُدِّر بـ 57 في المائة وأسفر عن طلب الطلبة لتجويد هذا الأمر. موضحا ذلك بأن عمادة كلية الطب قد فعَّلت أثناء مجموعة من المحطات هذه التقنية ما قبل الجائحة، بالإضافة إلى أن الاساتذة اجتهدوا كثيرا بدورهم في هذه العملية.

أما فيما يخص التداريب الاستشفائية التي تم تعليقها، فقد أشار المنسق الوطني إلى أن طلبة السنة السابعة انخرطوا بدون شروط في معركة المغرب ضد الجائحة وفاء لوطنهم، وانقسمو إلى قسمين، قسم اشتغل بالمستعجلات (معركة الصفوف الأمامية)، والآخر اشتغل في مكاتب استقبال المكالمات الخاصة بالجائحة.

وأضاف “الجائحة قربَّتنا أكثر من واقع قطاع الصحة الذي يعاني كثيرا هو الآخر ويفتقد لمجموعة من المزايا”، مشيرا إلى أن أعراض هذا الواقع السلبي مرتبط بشكل وطيد بالنقص المهول في المعدات الطبية وكذلك الطاقات البشرية.

وعبَّر الطالب بوعياد عن استنكاره لعدم تفعيل وزارتي التعليم والصحة للاتفاق الذي أبرمتاه مع اللجنة في 8 غشت 2019، والمتعلق بالزيادة في نسبة المنحة المقدمة، مشيرا إلى أنه بعد إصدار بيان اللجنة المتعلق بعدم تفعيل الاتفاق، فقد عمدت وزارة التعليم إلى إصدار بلاغ تؤكد فيه تشبتها بالاتفاق، وأنها ستشرع في تفعيل الاتفاق في القريب العاجل.

وحمَّل المنسق الوطني لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة المسؤولية الكاملة لوزارة التعليم في حالة تفشي الوباء خلال اجتياز الطلبة للامتحانات. موضحا ذلك بأن الوزارة المعنية برمجت الامتحانات بما في ذلك امتحانات السنة السابعة الذين يشتغلون في المستعجلات منذ بداية انتشار الوباء ببلادنا،  في وقت واحد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق