الرئيسيةبيانات الاتحاد

الكتابة الوطنية: الطرد “أسلوب خبيث” ونحمل الوزارة والجامعة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع

بيان

لم يقطع “المخزن” مع أساليبه الخبيثة، بل تأكد بالملموس أنه زاد من بطشه وجبروته واستبداده؛ معتقلاً هذا بسبب المطالبة بمصحة وجامعة، محاكماً ذاك بتدوينة حرة، متابعا الآخر بأغنية تحاكي الواقع المغربي المهمش. فها هو اليوم، بعد متابعته لثلاثة طلبة قضائيا بسبب نشاطهم النقابي وخدمتهم للطلاب في جامعة ابن زهر، وبتهم واهية ملفقة الهدف منها إسكات الصوت الحر داخل الفضاء الجامعي، يقرر في صورة رئاسة الجامعة وعمادة كلية العلوم طردهم وإقصاءهم من الجامعة بصفة نهائية.

يأتي هذا القرار التعسفي، في خضم ما تعيشه كلية العلوم ابن زهر أكادير؛ من خروقات بيداغوجية، وعشوائية في التسيير والتدبير؛ لعل آخرها الاحتجاجات التي قادها مكتب التعاضدية يوم 17 فبراير 2020 بسبب التماطل في الإعلان عن نتائج الامتحانات. الأمر الذي يوضح تهرب عميد الكلية وكاتبه من تحمل مسؤوليتهما في حل مشاكل الكلية، وصرف الأنظار عن هذه الأخيرة بمتابعة واتهام طلبة يشهد لهم الكل بالأخلاق العالية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا القرار جاء بعد استدعاء إدارة كلية العلوم طالبين على خلفية نشاطهم النقابي السلمي، وإقحام الثالث رغم تخرجه السنة الفارطة من الكلية، وعرضهم على أنظار النيابة العامة، ومتابعتهم ابتدائيا في حالة سراح بتهم واهية، تتنافى مع واقع شهادات الطلاب فيهم؛ من قبيل “إهانة موظفين عموميين وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة”، لتتأجل محاكمتهم في المحكمة الابتدائية أكادير يوم 07 فبراير 2020 إلى 06 مارس 2020، بعد تكليف النيابة العامة بالإدلاء بمحضر الاستماع للمتهم الثالث مع تسجيل نيابة محام عن كلية العلوم ابن زهر. وتم أيضا إقحام طالب رابع، حسب قرار الطرد، ضمن لائحة الطلبة الثلاثة الذين شملهم قرار الإقصاء دون أن يتسلم أي استدعاء أو إشعار مسبق لحضور أي مجلس تأديبي.

إننا في الكتابة الوطنية للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وبناء على البيان الأخير لمكتب فرع جامعة ابن زهر، ومتابعتنا الدقيقة للأحداث منذ استدعاء الطلبة من قبل الملحقة الأمنية الخامسة بواسطة عمادة الكلية، نعلن للرأي العام ما يلي:

1- مساندتنا المطلقة للطلبة الثلاثة المتابعين تعسفيا في حالة سراح، وللطلبة المفصولين في هذا القرار التعسفي؛
2- دعوتنا الدولة والوزارة الوصية ورئاسة الجامعة إلى التراجع الفوري عن هذا القرار، وتحميلنا إياهم المسؤولية الكاملة فيما ستؤول إليه الأوضاع؛
3- مناشدتنا كل العقلاء والهيئات الحقوقية والمدنية والنقابية المحلية والوطنية والدولية للوقوف ضد هذه الخروقات الحقوقية الرامية إلى تكميم الأفواه وقمع الاحتجاجات السلمية المطالبة بحقوق مشروعة وعادلة؛
4- إدانتنا الشديدة لكل أشكال التضييق على الحرية النقابية والمحاكمات الصورية؛
5- عزمنا تنظيم كل الأشكال السلمية والانخراط فيها، من أجل عودة الطلبة الثلاثة إلى أماكنهم في المدرج والساحة الجامعيين؛
6- دعوتنا كل مكونات الجامعة؛ من أطر إدارية ونقابية، وأساتذة، وطلبة إلى الوحدة وتكثيف الجهود في صف واحد من أجل صد كل ما يتهدد الجامعة العمومية المغربية.

الكتابة الوطنية
23-02-2020

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق