أخبار الجامعاتأكاديرالرئيسية

بيان استنكاري:العمادة تحرق الإعلانات وتخرب سبورات تعاضدية كلية العلوم في أكادير!!

 
في خطوة خطيرة وموغلة في الاستهتار ، ومخالفة لكل الأعراف والقيم، أقدمت إدارة كلية العلوم ليلة الاثنين 03 فبراير 2020.على نزع جميع سبورات مكتب التعاضدية وإعلاناتها و تمزيقها وحرقها في ساحة الكلية، ولازالت آثار الحريق شاهدة على هذه المهزلة التاريخية، والتي تعتبر وصمة عار على جبين الإدارة، وكل من يدعم هذا الخيار الأرعن من داخل الكلية، وهذه الخطوة الصبيانية الجبانة هي استمرار لمسلسل التضييق الذي تمارسه عمادة الكلية وكاتبها العام منذ بداية الموسم الجامعي 2019/2020، والتي لن تلقى ومثيلاتها إلا الرفض، والصمود، حتى انتزاع حقنا العادل والمشروع، الذي يستمد قوته من فعلنا النقابي الجاد والمسؤول، ومن شرعيتنا التاريخية الحافلة بالعطاء والاحترام لكل الفاعلين التربويين الجادين بالجامعة، والتضحيات الجسام في سبيل خدمة الجماهير الطلابية و الدفاع عن مطالبها العادلة والمشروعة.
أيتها الجماهير الطلابية أيها الأحرار، إن المضايقات المتكررة وغير المحسوبة العواقب التي يمارسها العميد والكاتب العام، هو استهداف ممنهج للحركة الطلابية وللفعل الطلابي الجاد والمسؤول، ومحاولة الزحف على المكتسبات الطلابية، وحقها في التنظيم والتأطير، ونقول وبكل مسؤولية أن هذه المممارسات البائدة لن تنال من عزيمة مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، و أن متابعة ثلاثة طلبة قضائيا، ما هي إلا محاكمات صورية، ناهيك عما طبعها من خروقات وتجاوزات منذ بدايتها، ونؤكد أنها لن تزيدنا إلا تشبثا بحقنا، الذي لن نتنازل عنه قيد أنملة.
أيها الأحرار في كل مكان إن الجامعة وكما يدركها العقلاء هي مكان للعلم والمعرفة، وتطارح الأفكار، وتخريج أطر فاعلة لخدمة الوطن، وليس مكانا لتصفية الحسابات السياسوية الضيقة، والانتقام من طلبة تهمتهم هي خدمة الطلبة، وتقديم يد المساعدة من خلال تقديم حصص الدعم، و الوقوف معم في تحقيق مطالبهم، فمتى أصبح كل هذا جرما في عرف إدارة كلية العلوم يعاقب عليه “القانون” ومتى أصبحت كلية العلوم في الآونة الأخيرة “ملحقة أمنية” تنسق وبشكل مفضوح مع دائرة الأمن الوطني، لتسلم الطالبين عمر الطالب و عبد الناصر طوني عضوي مكتب التعاضدية استدعاء للتحقيق معهما.
إننا في مكتب تعاضدية كلية العلوم -ابن زهر- نعلن للراي العام الوطني و المحلي ما يلي:
1- استنكارنا لهذه الخطوة الجبانة التي أقدمت علها الإدارة والمتمثلة في نزع وحرق بيانات وإعلانات مكتب التعاضدية.
2- تحميلنا إدارة كلية العلوم في شخص عميدها وكاتبها العام، ورئاسة الجامعة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع داخل الكلية لما لهذا التصرف الأرعن من تداعيات.
3- دعوتنا إدارة كلية العلوم إلى التراجع الفوري عن المتابعة القضائية للطلبة الثلاثة، عمر الطالب وعبد الناصر طوني. وعبد اللطيف الغازي. و الذين يتابعون بتهم ملفقة.
4- مناشدتنا كل الجماهير الطلابية للاحتجاج على هذة السلوكات و الممارسات، التي لا تخدم مصلحة الطالب و الكلية.
5- مطالبتنا كل الهيئات الحقوقية والنقابية والإعلامية… وكل الغيورين للوقوف إلى جانب الطلبة ودعمهم بكل الوسائل المشروعة.
6- تأكيدنا على حقنا في التنظيم والتأطير، وتشبثنا به مهما كلفنا ذلك من ثمن.
الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
مكتب تعاضدية كلية العلوم
أكادير
4 فبراير 2020

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق