أكاديرالرئيسية

بيان استنكاري : محاكمة طالبين من تعاضدية كلية العلوم استمرار للتضييق على الحرية النقابية

بسم الله الرحمن الرحيم
الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
مكتب الفرع جامعة ابن زهر أكادير

بيان استنكاري

في سابقة خطيرة من نوعها، قامت إدارة كلية العلوم بأكادير باستدعاء عضوين من مكتب التعاضدية يوم الأربعاء 25 دجنبر 2019 وتسليمهما استدعاء للحضور إلى دائرة الأمن الوطني، الشيء الذي يثير الاستغراب فمتى أصبحت الكلية باعتبارها قلعة للعلم والمعرفة ملحقة أمنية!!؟ ويأتي هذا الاستدعاء في إطار التضييق الممنهج الذي يمارسه السيد العميد والسيد كاتب عام الكلية منذ بداية الدخول الجامعي الحالي، متمثلا في إقدام الإدارة على مصادرة مقر مكتب التعاضدية، ونزع جميع السبورات والإعلانات، والتهديد بالطرد، ونشر الأكاذيب المغرضة بين الطلبة و الأساتذة الذين نكن لهم كل التقدير وجميل الاحترام، وتأجيج الصراعات بين المكونات الطلابية بالكلية التي تربطها علاقة احترام، وتقديم شكايات كيدية ضد 3أعضاء من مكتب التعاضدية الكل يشهد بأخلاقهم العالية وتفانيهم في خدمة الجماهير الطلابية، و دفاعهم عن حقوقهم العادلة والمشروعة.

إن السيد العميد والسيد الكاتب العام بدل الانكباب على حل المشاكل الحقيقة التي تعاني منها الكلية، جعلا هدفهما الوحيد والأوحد هو محاربة العمل النقابي الجاد والمسؤول، ومحاولة إسكات الصوت الطلابي الحر الذي لا تزيده هذه الممارسات المقيتة إلا عزما وإصرارا ومضيا في تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة. وبدل أن يسعى السيد العميد والسيد الكاتب العام إلى توفير فضاءات للعلم و المعرفة، نجدهما يسخران كل جهودهما في إغلاق القاعات والمدرجات في وجه الطلبة و حرمانهم من الاستفادة من حصص الدعم التي ينظمها النادي العلمي التابع لمكتب التعاضدية، وقد تابعت العديد من المنابر الإعلامية الطلبة وهم يستفيدون من حصص الدعم في الهواء الطلق تحت حر الشمس.

إن مكتب التعاضدية منذ تأسيسه أخذ على عاتقه خدمة الجماهير الطلابية، بكل الوسائل المشروعة، وكان نعم الممثل للجماهير الطلابية والمدافع عن حقوقها.

إننا في مكتب فرع جامعة ابن زهر إذ نتابع هذه الأحداث نعلن للرأي العام ما يلي:
1- تضامننا المبدئي واللامشروط مع مكتب التعاضدية، ودعوتنا إدارة كلية العلوم في شخص العميد والكاتب العام إلى توقيف هذه الممارسات غير المسؤولة في حق أعضاء مكتب التعاضدية.

2- مناشدتنا مجلس كلية العلوم والسادة الأساتذة إلى رفض الأساليب الانتقامية التي ينهجها العميد والكاتب العام ضد العمل الطلابي النقابي الجاد والمسؤول، ومحاولة جعل فضاء العلم والمعرفة ملحقة أمنية لتصفية حسابات وهمية.

3- إدانتنا الشديدة لجميع أشكال العنف أي كان مصدره،

4- دعوتنا كل مكونات الجامعة أساتذة ونقابة التعليم العالي و طلبة وكل الغيورين على حرمة الجامعة إلى الوقوف ضد الاستهداف الذي يراد للجامعة.

مكتب الفرع
27 دجنبر 2019

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق