الرئيسيةفاس

افتتاح دوري الشهيد محمد الفيزازي بجامعة محمد بن عبد الله-فاس

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
مكتب الفرع – فاس

بلاغ:
افتتاح دوري الشهيد محمد الفيزازي – النسخة 6

بعد معركة بطولية خاضتها الجماهير الطلابية بتأطير من مجلس القاطنين من أجل الاستفادة من جناحين بالحي الجامعي سايس كانت أشغالهما منتهية أنذاك. أصبح المتتبع الآن قبل المتخصص على علم بافتقار طلاب سايس لحي جامعي يأويهم ويساعهم على تحصيل علمي ومعرفي جيد. فسبع سنوات مرت على جريمة شنعاء ارتكبها النظام المخزني لاجهاض المعركة التي دامت لأزيد من ثلاثة أشهر، والتي انتهت بانتزاع حق السكن وانتصارالطلاب مؤكدين بذلك على أن لاصوت يعلو فوق إرادتهم وأن الحق ينتزع ولا يعطى. تدخل همجي ينتمي لسلسلة من الانتهاكات لحرمة الجامعة والجرائم الدموية في حق طلابها؛ سقط ضحيته شهيد وتسعة معتقلين.
وحتى لا تنسف قضيته وإلى أن ينصف الشهيد دأب مكتب فرع فاس سايس على تنظيم نشاط رياضي جامعي متمثل في دوري كرة القدم المصغرة حاملا اسم الشهيد محمد الفيزازي وفاء له وتأريخا للقضية في ذاكرة الأجيال الطلابية، اختير لهذه النسخة شعار: “الرياضة الجامعية ارتقاء بالأخلاق، و تخليد لقضية الشهيد”.
وسيبقى دوري الشهيد محمد الفيزازي محطة من المحطات التي يخلد فيها مكتب فرع الاتحاد بسايس ذكرى وفاة الشهيد بموازة مع الأنشطة التعريفية بالقضية، وستبقى تلك اللحظات شاهدة على زيف شعارات حقوق الإنسان وعصر تقبر فيه الأصوات الحرة الرافضة لكل أشكال المساومة؛ وهمجية النظام المخزني في حق أبناء وبنات هذا الوطن الجريح، وفاضحة أيضا لكل سياسات الدولة للإجهاز على ما تبقى من مكتسبات الشعب المغربي.
و يأتي اختيار اسم الشهيد “محمد الفيزازي” لهذا الدوري تأكيدا على ضرورة البقاء على نهج الشهداء و المعتقلين السياسيين وعدم خيانة الأمانة و إدانة لكل أساليب العنف الذي يمارس من داخل الجامعة أيا كان مصدره و هدفه.

عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
وعاشت نضالات الجماهير الطلابية

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. قادمون قريبا !

    كانت ولا تزال الفصائل الطلابية أكبر وهم خيَّم على الجامعة المغربية إلى اليوم ؛ وَهم النضال ، وهم الدفاع عن الظلم ، وهم الانتصار للمظلومين ، وَهم نصرة الحق ، وهم التجرد من ممارسة العنف ، وهم التجرد من العمل السري ، وهم التجرد من التبعية للخارج …!

    الممارس للعمل الطلابي داخل الجامعة المغربية ، سواء عن وعي أو انعدامه ، لابد أنه يعرف حقَّ المعرفة من يقف وراء كل فصيل طلابي داخل الجامعة ، ومن يسيره ويؤطره في إطار قضية لطالما أظهر أصحابها عن ظلمهم التاريخي لمن ينتمون لهم ويتقاسمون معهم نفس المرجعية الفكرية بكل أهدافها وتوابعها ، بالله عليكم كيف تنتصرون للحق وأنتم تمارسون الظلم في حق أقرب الناس لكم ! أم كيف ترفضون أحداث العنف التي تقام داخل الحرم الجامعي جملة وتفصيلا وأنتم لكم نصيب فيها ! لن أتحدث عن العمل السري والتبعية للخارج لأن الحديث في الموضوع يلزمه لقاءات صحفية مع وراد الحركة الطلابية ومن يشكلون قطب رحى الجامعة المغربية.

    سلنتقي قريبا لكشف العديد من الحقائق المتعلقة بعمل الفصائل الطلابية داخل الجامعة!

    لنا العديد من التساؤلات المهمة والمحرجة أمام الرأي العام ، وعلى سبيل المثال لا الحصر : من قتل عبد الوهاب زيدون حقاً ؟

    إلى هناك نلتقي بحول الله.

    وبه وجب الإعلام والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى