الرئيسيةرأي حر

أهذا هو مصير التعليم؟

          التعليم ! آه ثم آه ! بلغ السيل الزبى وزاد الجرح تعمقا، من الموجع أن نتحدث عن التعليم في بلدنا الحبيب، وإن الأرقام والإحصاءات لتنذر بمستقبل مظلم رغم الدعاوي العريضة بالإصلاح المحكوم عليه بالفشل من الوهلة الأولى، فشل تلو الآخر ضمن صيرورة تاريخية فاقت الخمسين سنة من البرامج الاصلاحوية الهشة التي اختزلت في حافلات نقل ومليون محفظة وصباغة المدارس في حين تم إهمال المادة الخام: القررات، المعلم والمتعلم هذا ما أوصلنا إلى دركة غير مسبوقة بشهادة كل المسؤولين من أعلى الهرم إلى كل درجات سلم المنفدين، والواقع أفصح وأوضح من كل شاهد فلا يخفى على الجميع أن التعليم المغربي يتذيل الترتيب العالمي.


       
إن مأساة التعليم المغربي أشبه ما تكون بحرب شرسة تشن على أعز وأغلى ما تملكه الأمم، الأطفال والشباب: انقطاع عن الدراسة، اكتضاد أفقد العملية التعليمية طعمها، مع العلم أن مسألة التعليم تبقى اللبنة الأساسية والخيط النابض عند الدول المتقدمة. 
       هذا ومن جانب آخر يتتبع الرأي العام الوطني بحذر سلسلة الاحتجاجات المتزايدة المشروعة بطبيعة الحال والتي لم تفلت من التدخلات القمعية من طرف المافيا المخزنية العنيدة حيث أتت هذه الاخيرة على تكريم من نوع خاص بالهراوي والذبابات المائية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد. من هنا نتساءل ما هو الاصلاح المرتقب؟ هل هذا الإصلاح الذي تريد الدولة، الحكومة، السلطات العمومية…-اختر الاسم المناسب-؟ هل مشروع قانون إطار هو الحل؟!


       
  # اجي تفهم بسرعة مشروع قانون إطار 51.17
مشروع قانون إطار 51.17 المتعلق بإلغاء مجانية التعليم والذي نسج على سابقيه من المخططات التي باءت بالفشل كالميثاق الوطني للتربية والتكوين، الكتاب الابيض والبرنامج الاستعجالي… باختصار شديد فمشروع قانون إطار هو بمثابة الضربة القاضية للتعليم المغربي، فبمجرد المصادقة عليه من طرف البرلمان ودخوله حيز التنفيذ سيصبح التعليم العمومي مؤدى عنه وهذا ما سيلزم الأسر الميسورة التي يفوق دخلها عشرون درهما حسب وزيرة الفقر نسيمة الحقاوي أن تؤدي عن تعليم رديئ لا ينتج إلا البطالة. 


      
وبصفتنا جزء لايتجزء من ابناء الشعب وطلبة ممارسين في الإتحاد الوطني لطلبة المغرب نرفض بالبث والمطلق مشروع قانون إطار 51.17 الذي يجثم على أبسط حقوق أبناء الشعب ويزيد من شرخ المظومة التعليمية.

                                                    بقلم الطالب مراد الطويل

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. نعم صحيح يا أخي تحية إجلال لك ولكل تلك الكلمات النابعة من قلب طالب من طلاب هذه الدولة الحبيبة يغار عليها ويريد لبلده الأفضل والأحسن ..هذه الكلمات تحمل في خابيها حزن كبير والذي نتقسمه نحن كذلك ونحس به في كل لحظة حينما نتذكر على أن التعليم في بلادنا الحبيب في تراجع مستمر أو بمعنى آخر فالبلاد إذا بقيت متجهة الى إلغاء التعليم العمومي المجاني أي الشروع في تنفيد مشروع قانون إطار فسوف تعرف دمار علمي ومعرفي وثقافي كبير ….. وللأسف ليس هناك من يكثرت من المسؤولين …….. شكرا لك على هذه الكلمات التي بفعل تذهب الروح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق