الرئيسيةرأي حر

مشروع القانون الاطار 51.17 : ترغيب أم ترهيب في التعليم العمومي؟

الإعلان عن مشروع قانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي، كخطوة إصلاحية للمنظومة التعليمية التي أصبحت محطة تجارب لجميع القوانين منذ الاستقلال .
فلم يبقى لهم سوى الضرب في مجانية التعليم من جهة وفي اللغة العربية من جهة ثانية.,هذه الخطوة المسماة ب”الإصلاحية” الفاشلة التي يرونها الحل الوحيد للرفع من مستوى التعليم في أفق 2030 . فالتعليم المجاني يعتبر حق دستوري يشمل جميع المواطنين.
بعد وضع هذا المشروع قانون و في انتظار المصادقة عليه هناك فئة كبيرة من المجتمع ليس لها دراية بما يحصل
ومن هنا نعود الى موضوع الإعلام و خصوصا الإلكتروني ودوره في نشر التفاهات و تضليل الشعب عن ما
يحدث، فهمّه الوحيد الرّبح دون الاكتراث لما يحصل في المغرب من مشاكل تعليمية وصحية…الخ

أما من جهتي وبصفتي طالب جامعي أوجه نداء لجميع الطلاب لنضع يد في يد و نتحد لأننا الفئة المعنية بهذا الأمر كما أننا نُعتبر مستقبل هذه البلاد التي لم توفر لنا أبسط الإحتياجات ، لن نقف مكتوفي الأيدي لأن هذا القانون إن دخل حيّز التنفيذ لن نغير أي شيء بمظاهراتنا واحتجاجاتنا.
لهذا أناشد مرة أخرى جميع الطلبة لتكثيف المجهودات و ضرورة التصدي لهذا المشروع ما دام في طور المناقشة
و خلاصة القول أن هذا القانون و ما يحمله في طياته من إكراهات يهدد “التعليم” العمومي الذي لا يرقى أصلا لهذا الاسم، فالغاية من هذا المشروع ليست إصلاح بل الغاية هي قتل تكافؤ الفرص و تخريج أجيال منعدمة الهوية و مسلوبة الإرادة فسدٙ حاضرها و مستقبلها بفساد التعليم.


.

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. كلامك في الصميم وما ضاع حق وراءه طالب (وفي حالة الطالب الجامعي يجتمع فيه المعنيان معا طالب حق وطالب جامعي )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق