الرئيسيةرأي حر

ساستنا كعازفي التايتانيك…السفينة تغرق وهم يعزفون لحن الموت.

لا بد أن كل شخص منا قد شاهد فيلم “التايتانيك” ويتذكر جيدا مشهد غرق السفينة، أجل ذلك المشهد بالذات وفي جانب من السفينة كانت توجد فرقة موسيقية تعزف وسط جو من الفوضى والصراخ وأشخاص يجرون هنا وهناك بحثا عن حل للنجاة والبقاء على قيد الحياة، إنه مشهد يذكرني بما يعيشه الشعب المغرب وعددا من الشعوب العربية. ففي الوقت الذي يسعى فيه الشعب المغربي و عدد من القوى الحية في البلاد إلى إيجاد حل للأزمة التي تعيشها البلاد على كافة الأصعدة، نجد في المقابل أن الدولة تستخدم سياسة الآذان الصماء وتستمر في عزف ألحانها على جروح الشعب المتضرر متحاشية بذلك غرق السفينة…

فكل من يتأمل الوضع الداخلي للبلاد، الذي تشوبه عدد من الاحتجاجات في مدن مختلفة من المغرب، والتي تقابل بالإعتقال والأحكام الظالمة لعدد من النشطاء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم رفعوا صوتهم عاليا رفضا “للحكرة” وطلبا لأبسط ظروف العيش الكريم، وكذا إرتفاع نسبة الهجرة إلى الدول الأوروبية ودول الخليج من قبل الشباب العاطل الساعي إلى البحث عن حياة أفضل. وهجرة الأطر والأدمغة الباحثة عن فضاء يحتضن قدراتها وإبداعاتها في مختلف المجالات، محاولة الهرب من السفينة التي تغرق، أو ضجرة من الموسيقى التي تعزفها فرقتنا السياسية على ألحان معاناة شعبها. إضافة إلى الإرتفاع المتزايد في أسعار المواد الغدائية وفواتر الماء والكهرباء التي تؤرق كاهل المواطن البسيط، دون أن ننسى الخرق السافر لحقوق الإنسان والقانون الدولي في عدد من القضايا المرتبطة أساسا بقضايا سياسية أو قضايا الرأي أو حرية التعبير. دون أن ننسى بعض القوانين التي تسعى إلى القضاء على آخر ما تبقى من أمل في مجال التعليم ومنها القانون الإطار الذي تم المصادقة عليه بالمجلس الوزاري، والذي يسعى إلى الضرب المباشر لمجانية التعليم وللغة العربية. هذا وغيره من المشاكل التي يعاني منها هذا البلد تجعلنا نتسائل هل ستنتهي قصة فرقتنا السياسية التي تعزف على أوثار جروحنا بنهاية فرقة سفينة التايتاتيك؟

الطالبة إيمان زكور

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق