الرئيسيةبيانات الاتحاد

الكتابة العامة للتنسيق الوطني تصدر البيان الافتتاحي للموسم الجامعي 2018/2019

بسم الله الرحمن الرحيم

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

البيان الافتتاحي للموسم الجامعي 2018/2019

 

عقدت الكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب اللقاء الافتتاحي لهذا الموسم الجامعي يوم السبت 22 شتنبر 2018  برحاب كلية الحقوق عين الشق بمدينة الدار البيضاء، ويأتي هذا اللقاء بعد أن أعطت الكتابة العامة انطلاق حملة استقبال الطالب لهذه السنة، تحت شعار: «الطالب الجديد … رائد التغيير وأمل المستقبل» حيث تجندت هياكل الاتحاد لخدمة الطلبة الجدد، تيسيراً لعملية التسجيل وتسهيلاً لآليات استيعاب التحول والانتقال من المرحلة التلمذية إلى المرحلة الطلابية وإدماجهم في الوسط الجامعي، وقد وقف أعضاء الكتابة العامة إجلالاً أمام التضحيات والمجهودات الكبيرة التي بذلها ويبذلها مناضلو الفروع والتعاضديات.

وكباقي السنوات الفارطة لم يمر استقبال الطالب الجديد دون تسجيل العديد من الخروقات والمشاكل الكثيرة التي تتخبط فيها إدارات الكليات، وبنيات الاستقبال التي لا ترقى في جل الجامعات إلى استقبال الطالب الجامعي، ولكن الوجود الفعال لمناضلي هياكل الاتحاد داخل أسوار الجامعة ووجود جذوة النضال داخل نفوس الطلاب الجدد حالت دون تحقيق هدف التيئيس من طلب العلم في مدرجات الجامعة.

اللقاء؛ استحضر السياق العام لواقع بلدنا الحبيب المغرب الذي تحول إلى غرفة انتظار كبرى مفتوحة على المجهول، بسبب عقم التجربة السياسية وانتكاسة النموذج التنموي والخنق الاجتماعي للطبقتين الفقيرة والمتوسطة عبر سلسلة إصلاحات وقرارات هاجسها الوحيد إعادة ملأ الصناديق المختلسة، وتنصل الدولة من التزاماتها الاجتماعية كالشغل والتطبيب والتعليم المجاني الجيد، مما كرس جوا اجتماعيا متوترا عنوانه العريض؛ فقدان الثقة في الدولة ومؤسساتها، فتوسعت دائرة الاحتجاجات الفئوية والمجالية وتصاعدت مغامرات الشباب المغربي عبر قوارب الموت نحو الضفة الأخرى، وازدادت مظاهر الفساد بمختلف أشكاله استفحالاً، بسبب انعدام العدل والحيف الكبير في توزيع الثروة وغلاء الأسعار وانعدام الشغل ومحدودية الدخل.

 كما ينعقد اللقاء في سياق خاص، يَعتبر التعليم كارثة وطنية! تشهد بذلك التقارير المحلية قبل الدولية، والقانون الإطار 17-51 ما هو إلا مسمارٌ آخر يدق في نعش التعليم العمومي، من أجل إنهاء ما تبقى من مجانيته، سواء عبر فرض الرسوم على التعليمين الجامعي والثانوي  أو عبر التخلص من هذا القطاع الاستراتيجي لصالح لوبيات القطاع الخصوصي. فالتعليم العالي الذي يعتبر بوابة نحو أي ازدهار مفترض، لم يسلم من سياسات الكارثة والتخطيط الممنهج لصناعة الفشل، والنتيجة كانت ولا ما تزال، هي غياب جميع الجامعات المغربية عن التصنيف العالمي. دون الحديث عن سلسلة من الإجراءات التي تروم مزيدا من الحصار على الجامعة، وعزلها عن محيطها المجتمعي وإطفاء جذوة النضال فيها عبر زراعة اليأس، وإثقال كاهل الطلاب بالمزيد من الأعباء المادية والمعنوية، والتضييق على الحق النقابي، الحصيلة منها بداية هذا الموسم فقط اعتقال 7 من مناضلينا منهم كاتب فرع الاتحاد بفاس، على خلفية نشاط نقابي يعود للموسم الدراسي 2016/2017 في رغبة جامحة لتحجيم أدوار الحركة الطلابية.

 

بعد ذلك انخرط أعضاء الكتابة في مدارسة بنود جدول الأعمال الذي كان على الشكل التالي:

  1. مناقشة الوضعية التنظيمية للكتابة العامة
  2. تقييم الدخول الجامعي
  3. تقييم سياسات الدولة في الجامعة وتوجهات المرحلة
  4. متابعة عمل اللجان الوظيفية الوطنية
  5. الانتخابات الطلابية
  6. الملف النقابي
  7. الملتقى الوطني

وبعد مناقشتنا العميقة لكل بنود جدول الأعمال الحافل وتبادل وجهات النظر في جو يطبعه الإحساس بالمسؤولية والوعي بدقة المرحلة، وتدارس مجموعة من قضايا الجامعة ومستجداتها، والتداول في عدد من المشاريع التي تخص منظمتنا النقابية والحركة الطلابية. نعلن ما يلي:‎

  • امتعاضنا الشديد من الفشل الذريع الذي تصر مؤسسات الاستبداد على تعميمه في كل مرافق وطننا الحبيب.
  • تثميننا للمجهودات التي قدمها أبناء الاتحاد طيلة أيام استقبال الطالب الجديد وعلى ما قدموه من خدمات توجيهية وإرشادية هي جزء من واجبات أوطم تجاه الدماء الجديدة التي تضخ في شرايين الحركة الطلابية .
  • دعوتنا الدولة إلى الالتزام بالمبادئ التي صاغتها الحركة الوطنية وعلى رأسها المجانية والتعريب
  • رفضنا التام لمقتضيات القانون الإطار 17/51 التي ترمي إلى إلغاء مجانية التعليم والإمعان في إذلال المغاربة وإهدار ثروتهم، وعزمنا الاستمرار في خوض كل الأشكال السلمية دفاعاً عن مكتسبات الطلاب والجامعة
  • تنديدنا بالعبث في المقررات الدراسية بإدراج المصطلحات العامية، ونعتبره استعمارا مقنعا، هدفه فسح المجال الأوسع لإحلال اللغات الأجنبية بدل اللغة الأم.
  • استنكارنا اعتقالات الطلاب ومحاكماتهم المستمرة في جامعة الجديدة وفاس وطنجة، ومطالبتنا بإسقاط المتابعات عنهم .
  • تضامننا مع نضالات الأساتذة المتعاقدين في معركتهم الوطنية من أجل التمتع بكامل الحقوق التي تضمن الكرامة الحقة.
  • دعوتنا الجماهير الطلابية إلى الالتفاف القوي حول هياكل المنظمة والتسلح باليقظة تجاه كل ما يحاك ضدها.

 

عن الكتابة العامة للتنسيق الوطني

الدار البيضاء في 22 شتنبر 2018 الموافق ل12 محرم 1440

 

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. Thanks for finally talking about >الكتابة العامة للتنسيق الوطني تصدر
    البيان الافتتاحي للموسم الجامعي 2018/2019
    – الاتحاد الوطني لطلبة المغرب – الموقع الرسمي <Liked it!

اترك رداً على youtube.com إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق