أخبار الجامعاتالرئيسيةقضايا الاتحاد

المخزن يواصل استهداف مناضلي الاتحاد

اعتقلت السلطات المحلية بمدينة فاس صبيحة يومه الأحد 15 يوليوز 2018 الطالبين توفيق الفناني و عبد الناصر أصفار قرب محطة أداء الطريق السيار أثناء توجههما إلى مدينة الرباط للمشاركة في المسيرة الاحتجاجية المطالبة بإطلاق سراح معتقلي الريف ردا على الأحكام القاسية التي طالت هؤلاء المعتقلين.
وجاءت ملابسات قضية اعتقال “الفناني”  و “أصفار” على خلفية الملف المطلبي الذي ناضل من أجله طلاب كلية الشريعة بجامعة محمد بن عبد الله في الموسم الجامعي 2016/2017 بتأطير هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والتي كانت أبرز مطالبه تأجيل امتحانات الدورة الخريفية التي بُرمِجت من طرف الإدارة بشكل أجمع عليه الطلبة أنه لن يضمن استكمال الدروس والإعداد للامتحانات بشكل سليم. وقد أصدر حينها فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بفاس سايس “بيان حقيقة” يوضح فيه ملابسات وخلفيات المعركة ردا على الاتهامات والادعاءات الباطلة والكاذبة التي أُريد إلصاقها في حق المناضلين، وإصرارا من الجماهير الطلابية واصلت هذه الأخيرة احتجاجاتها حتى استجابت الإدارة لمطلب التأجيل .
ويجدر الإشارة أن الاعتقال جاء بعد سنة ونصف على المعركة النضالية، وبعد تخرجهما علما أنهما تعاملا مع الإدارات الترابية والأمنية بغية تجديد أوراق الثبوتية من أجل التقدم لمباراة التعليم دون أن يظهر أي أثر للمتابعة والبحث.
وما استهداف مناضلي الاتحاد إلا تأكيد وبالملموس على حجم المؤامرات والمخططات التي تحاك ضد الجامعة من أجل ضرب وقتل النفس النضالي .
وينتظر تقديم المعتقلين يوم غد الثلاثاء 17 يوليوز 2018 على أنظار وكيل الملك .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق