الرئيسيةمكناس

تعاضدية كلية الحقوق بمكناس تحمل إدارة الكلية مسؤولية كارثة التمييع

  بيـان
                                          من يدعم الفساد ويحارب الأخلاق في الجامعة؟
     تأبى الدولة المغربية إلا أن تعدد من وسائل تخريبها للجامعة، فبعد مسلسل القمع والاعتقال بمجموعة من الجامعات والكليات، يأتي الدور على حرب الأخلاق والتخدير بالتمييع الممنهج للفضاء الجامعي سعيا لإنهاء خصوصيته وقوته المؤثرة في المحيط المجتمعي تربويا وسياسيا واجتماعيا وفكريا.
     وفي هذا السياق وفي سابقة من نوعها، عاشت كلية الحقوق بمكناس على وقع مجموعة من الممارسات التي لا تمت للحرم الجامعي بأية صلة، والتي تسيء إلى الكلية والفضاء المعروف بالتكوين العلمي والفكري، وتهدف إلى بعثرة منظومة القيم بالجامعة. وفي علاقة مباشرة بالموضوع تفاجأ طلاب الكلية يوم الجمعة الماضي 20 أبريل 2018 بمجموعة من الأشكال التمييعية التي تخللت ما أطلقت عليه إدارة الكلية اسم “الأسبوع الثقافي”، حيث تضمن فقرات غير أخلاقية، ولا علاقة لها بالفن الملتزم المقبول في هذا الفضاء، بل الأكثر من ذلك أنها تخدش بسمعة الطلاب وتسيء للجامعة، الشيئ الذي أحدث بهرجة عكرت صفو الجو العلمي والدراسي داخل الكلية.
    والغريب في الأمر أن إدارة الكلية، دافعت بكل قوة عن استمرار المهزلة، عبر التبرير والدفاع الذي وصل حد تسخير بعض الموظفين وحراس الأمن البريئين، مساهمة منها في تدنيس الحرم الجامعي بذريعة ”الثقافة” ونسف الوعي الطلابي، واستمرارا لها في ضرب الجامعة وقيمها العلمية بغية تمرير مخططات المخزن الجهنمية، وعلى رأسها (ضرب مجانية التعليم). هذه الأحداث غير المسؤولة أدت بعموم الطلبة ومعهم مناضلو مكتب التعاضدية إلى التدخل بحكمة ومسؤولية لتصحيح هذا المسار، وفضح هذه الممارسات المشبوهة والمدعومة… دون تصادم مع الطلبة من خلال التواصل محملين الإدارة مسؤولية ما حدث.
    إننا في مكتب التعاضدية وانطلاقا من وعينا التام بأهمية الدور الذي يجب أن يلعبه الفضاء الجامعي في التكوين والتأطير ودعم منظومة الأخلاق والقيم، إذ ندق ناقوس الخطر حول ما يحاك في الخفاء ضد هذا المرفق العمومي وضد الطلاب، ما يستوجب منا جميعا، طلابا، وأطرا تربوية، ونقابات، وقفة حازمة لوقف العبث المخزني بالجامعة، فإننا نعلن للرأي العام ما يلي:
      1. استنكارنا الشديد بما يحاك في الخفاء ضد الجامعة العمومية وضد طلابها.
      2. تنديدنا بالأشكال التمييعية المشبوهة التي ترعاها إدارة الكلية.
      3. تحميلنا إدارة الكلية المسؤولية الكاملة في كل ما حدث.
      4. تأكيدنا على موقفنا الثابت في قبول الفن الملتزم الذي يخدم رسالة الجامعة بالأساس.
      5. عزمنا كممثلين للطلاب على الوقوف صدا منيعا تجاه كل ما من شأنه أن يدنس حرمة الجامعة ويسيء بسمعة الطلاب.
      6. دعوتنا كل مكونات الجامعة من طلاب وفصائل طلابية وأساتذة ونقابات وموظفين إلى محاربة كل أشكال الميوعة داخل الجامعة.
                                                          عن المكتب
                                                         23-04-2018

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق