بيانات الاتحاد

بلاغ لجنة الطالبة بمناسبة 25 نونبر اليوم الدولي لمناهضة العنف ضد المرأة

في تصرّف أخرق جديد، وفي إطار مسلسل الخروقات الحقوقية والقانونية التي برع في إخراجها، أضاف النظام المغربي حلقة جديدة إلى سجلّه الحقوقي البائس، بالتزامن مع اليوم الدولي لمناهضة العنف ضد المرأة الموافق ل25 نونبر من كل سنة، حيث تم احتجاز 11 طالبة و 4 طلبة بالحي الجامعي وجدة منذ صبيحة يوم الثلاثاء 12 نونبر 2013،

بدون ماء ولا طعام، وتم قطع الكهرباء وإغلاق المرافق الصحية، كل هذا لم يكن إلا رد فعل بعد مطالبتهن بحقهن المشروع في السكن الجامعي، حيث جوبه طلبهن بالرفض والتعنّت والطرد دون مسوغ قانوني، كما تعرّضن للتعنيف الجسدي واللفظي، مما أدى إلى حالات الإغماء وفقدان للوعي بينهن.
إن واقع التضييق على الحريات النقابية والقمع الذي يطال الناشطات المطالبات بحقوقهن يعكس بجلاء زيف الشعارات الرنانة التي يتبجح بها تجار حقوق المرأة في المحافل الوطنية والدولية، ويفضح “الإنجازات” الوهمية في مجال مناهضة العنف ضد المرأة، إذ يبقى احتجاز طالبات، وهُنّ رهان المستقبل وعماده ومربيات أجياله، وصمة عار على جبين كل من قرر أو شارك أو ساهم أو سكت عن هذا الفعل الإجرامي، الذي يؤكد فشل الإصلاح الجامعي والمنظومة التعليمية المغربية.

وإننا من داخل لجنة الطالبة التابعة للإتحاد الوطني لطلبة المغرب نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
– تنديدنا وبقوة للسلوكات الخرقاء في التعاطي مع مطالب الطالبات المعتصمات العادلة والمشروعة وعلى رأسها ضمان حقهن في السكن الجامعي.
– دعوتنا جميع المنظمات الحقوقية والنسائية إلى تبني هاته القضية والدفاع عن حقوق طالبات يعانين أبشع تنكيل في دولة الاستثناء المزعوم والتغيير المكذوب.
– دعوتنا جميع فرع الاتحاد ومؤسساته إلى تنظيم أسبوع التضامن مع الطالبات المعتصمات بالحي الجامعي وجدة التي ستنطلق فعالياته ابتداء من يوم الاثنين 25 نونبر 2013 بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

مسيرة الأحرار لا يوقفها قمع الطغاة ولا تنكيل المستبدين

الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني

لجنة الطالبة

2013/11/24

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق