أخبار الجامعاتالرئيسيةوجدة

تعاضدية كلية العلوم تطفئ الشمعة العشرين لأيامها العلمية

على مدى يومين عرفت كلية العلوم الحدث الأبرز في سنتها الدراسية ، الأيام العلمية ، بشعار مزج بين العلم و التعلم “ لا خير إلا في عالم و متعلم ، ريادة و بناء ” . حيث انطلقت صباح يوم الثلاثاء 27 مارس أولى الفعاليات ، بافتتاح متميز ، تلاه عرض الورشات في بهو الكلية التي تميزت بدورها في هذه السنة بمشاركة كل من كلية الطب و الصيدلة و المعهد العالي للمهن التمريضية و كذا طلبة الإجازة و الماستر و الدكتوراه ، ناهيك عن الفعاليات الإبداعية الفنية ، بمعرض للفنون و ورشة للرسم و مسابقة الشطرنج ، عرفت جميعها التفافا طلابيا قويا تخللته دردشات علمية بامتياز ، و تنافسا على أشده في مسابقة الشطرنج تألق فيها الطالب ياسين حامدي الذي حاز على المرتبة الأولى .

أضيف إليها في اليوم الثاني ورشة لجمعية ” التقليص من أضرار المخدرات ” لقيت تجاوبا من طرف الطلبة لما يكتسي هذا الموضوع من أهمية في هذه المرحلة .
على الساعة الرابعة مساء من يوم الأربعاء 28 مارس كان الطلبة على موعد مع الأمسية الختامية في المدرج -ب- الذي امتلأ عن آخره ، و لأن النضال و العلم سلاحين لإعلاء راية الحق ، قامت الجماهير الطلابية بترديد شعارات أوطامية ، تلتها تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف عضو التعاضدية الطالب محمد النوالي ، ثم كلمة لمسير الحفل الطاهر حمويوي الذي رحب بالحضور و ذكرهم بالبرنامج الذي ستسير عليه الأمسية ، فنادى على عضو مكتب التعاضدية الطالبة إيثار غرماوي لإلقاء كلمة باسم التعاضدية أكدت فيها على دور هذه الأخيرة في إحياء معاني البحث العلمي و فتح الفرص للتعليم و التعلم داعية الطلبة إلى الاستمرار في وفائهم لخيار الانتخابات من داخل الكليات و الفروع . ليتم بعد ذلك عرض فيديو شامل من إنتاج لجنة الإعلام يلخص ما سبق في اليوم الأول و صبيحة اليوم الثاني ، تلاه فقرة لتكريم الأساتذة و مسيري الورشات .

في الفقرة الفنية ، صعد المنصة الفنان الكوميدي يوسف حامدي مع فنانين شباب من مدينة وجدة قدموا مسرحية تجسيدية حول ما يقدمه الإعلام الفاسد بغايته الاستعبداية لعقول الشعوب .
استكمل بعدها مسيرو الورشات تسلمهم للشواهد التقديرية ، إلى جانب تكريم الفائز في مسابقة الشطرنج ، و  لأن الاعتراف بأهل الفضل فضل ، تم تكريم الطلبة المتفوقين الذين ساهموا في مبادرة “ أجيو نتعاونو ” بتقديمهم لحصص الدعم لفائدة الطلبة مجانا .
ليعود بعد ذلك فنان الجماهير يوسف حامدي مع الفنان عبد   الرزاق برحو في مسرحية كوميدية بعنوان ” المسؤول ” .
 
و ككل دورة في أمسيتها الختامية يتم فتح المجال للإبداع الطلابي ، تقدم الطالب مصطفى زرزا في مجال الإنشاد و الطالبة زينب مخوخ بكلمة حول الدورة العشرين للأيام العلمية .
هكذا تكون كلية العلوم قد أسدلت الستار عن دورة أخرى من دورات الأيام العلمية ، دورة كانت خاتمة لعقدين من الامتثال للأمر الإلهي ” اقرأ ” ، عقدين من الوفاء للوعود التي أدلى بها مناضلو الاتحاد بهذه الكلية ، عقدين من الإبداع و عقدين من الأمل و العمل لمستقبل أفضل .
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق