الرئيسيةرأي حر

أزمة المثقف المغربي اتجاه التغيير ووهم "الحياد"

محمد الحمداوي: طالب باحث

 مر على المغرب في هذا العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين كباقي البلدان المجاورة، أحداث ثقيلة إقليمية ودولية وأخرى محلية؛ كانت ستشكل فرصا تاريخية لتغيير حقيقي عميق، ونهضة من سبات عريق، وقلما ينجب التاريخ مثل هذه الفرص.

 لكن طغيان مصالح صناع القرار المستفيدين مما هو قائم، وخذلان الطبقة المثقفة في تخليها عن دورها في التغيير المجتمعي بحجة “الحياد”، يُبطئ المَسير ويُرجِعنا جميعا إلى الوراء بسنوات. إذ أصبح “حياد” المثقفين أداة مجانية للحفاظ على وضع المصالح بدعوى “الاستقرار” وأي استقرار؟، فيصير بذلك وَهْمُ “الحياد” تبريرا للفساد وقلب الحقائق.  

ثلاثة أحداث أعتبرها ـ في تقديري ـ رئيسية، كانت ستغير مجرى سير المغرب قدما نحو مستقبل أفضل، لو وجدت معها صدق إرادة المثقفين والسياسيين، ومعها حركة الشعب الدؤوبة الواعية بحقوقها كل الحقوق.

ـ حدث 20 فبراير 2011 وما تلا ذلك من حراك أدى إلى تغييرات في خطط الجهات الرسمية، وهي وحدها كافية لتراجع الطبقة المثقفة أوراقها في اتجاه التغيير المجتمعي، لتكون في مستوى اللحظة التاريخية المطلوبة.

ـ معركتي الأساتذة المتدربين والطلبة الأطباء والممرضين، موسم 2015/2016 وما صاحب المعركتين البطوليتين من ردود فعل غريبة من طرف الجهات الوصية، تبين مدى زعزعة الأوراق. كما نفضتا الغبار من جديد عن نقاش حول أهم القطاعات العمومية التي تصفع المواطن يوميا في أبسط حقوق العيش؛ الصحة والتعليم !!!؟؟؟

     ردود فعل رسمية لم تكتف باستهداف المرفق العمومي أو مواجهة مباشرة، بل عمدت إلى تسخير بعض الأقلام والأوراق للتبخيس من المعركتين ووصفها بأوصاف هي بريئة منها براءة الذئب من دم يوسف، كما أنها أوصاف لا يقبلها جيل يتلقى الأنباء والمستجدات وقت وقوعها مباشرة بالصوت والصورة بفضل الخدمات التي تقدمها الوسائط الإلكترونية كشبكات التواصل الاجتماعي. على سبيل الذكر، كانت من بين الأوصاف اتجاه المعركتين المذكورتين، أن من يقف وراءها هم “دعاة فتنة” و محرضين “عدميين لا وطنيين”.

ـ حدث آخر كان سبب بروزه عبارة “طحن مو” التي ذهب ضحيتها بائع السمك بالحسيمة الشاب؛ محسن فكري رحمه الله. أدى ذلك إلى حراك ريفي دام أكثر من ثمانية أشهر إلى حين اعتقال أيقونة الحراك ناصر الزفزافي. فكان اعتقاله بمعية باقي المعتقلين، فتيلا أضاء من جديد مسار الحراك في الريف. ناهيك عن انتقال الشرارة إلى مداشر وقرى أخرى في باقي البلاد.

هي أحداث بمثابة معالم تنضوي في ثناياها أحداث لا تقل أهمية عن سابقتها، صاحبها البحث عن مجاهيل غابت عن معادلة التغيير بوعي أو دون وعي. فخلال السنوات السبع الماضية، ترفرفت راية أزمة المثقف المغربي في انتظار إعلانها راية بيضاء لا قدر الله.

هي فئة غاب وجودها، بل فعلها أصبح غير بريء. فالمثقف المغربي ـ بغض النظر عمن يستحق أصلا هذا التصنيف ـ لا زال يتخفى خلف وَهْم “الحياد” الذي صار من أكاذيب أبريل بعد تعرية الواقع يوما بعد يوم، وشهر بعد شهر وولاية تلو أخرى.

والسؤال الذي يطرح نفسه، ألا يكفي هذا الوقت كله لتجيب الفئة المثقفة بنفسها عن أسئلة غليان الشارع؟ أم أن بعض هذه الفئة يبقى نتاج لجيل أصابه الإحباط ، لا يعرف المخرج من الأزمات والاهتزازات السياسية والاجتماعية إلا اقتناص الفرص للاستفادة من الوضع أكثر، ورعاية مصالحها الشخصية وتأمينها في مستقبل الأيام؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق