الرئيسيةالملتقى الوطني 15رأي حر

حول "نداء مكناس"

عبد الرزاق العسراوي

نداء مكناس فرصة لكل المكونات الطلابية داخل الساحة الجامعية أن يعيدوا النظر في خيار الوحدة و يفكروا فيه بجدية أكبر, في وقت برز تأثير تشرذم الحركة الطلابية على واقع التعليم العالي بصفة عامة و على الطالب المغربي بصفة خاصة, و أشاد النداء بدور التعدد داخل الساحة الجامعية بكونه عنصر إغناء صحي للجامعة المغربية غير ان هذا التعدد و التنوع لطالما يتحول إلى صراع و مدافعة عنيفة تشوش على مسار مدافعة الظلم في حق الطلاب و مواجهة السياسة المفلسة للدولة اتجاه الجامعة المغربية, مما يفرض بشكل ملح و عاجل على كل الفرقاء داخل الساحة الجامعية الانخراط بجدية و مسؤولية في منظمة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب كنقابة راكمت على مر عقود تجارب مهمة في التأطير و التنظيم خدمة لقضايا الجامعة و رفعا للوعي الطلابي, و ركز النداء على عدم استثناء أي مكون طلابي يدعي المنافحة عن هموم الطلاب, و في هذا إشارة قوية صريحة لمن يرمي هياكل أوطم الحالية بنهج العمل الفردي و إقصاء المكونات و الفصائل الطلابية المتواجدة داخل الساحة, و كذا الإشارة لأن بناء حركة طلابية قوية لا يمر إلا عبر طريق واحد و هو مشاركة الكل في بناء هياكل قوية تشكل ملاذا لكل الطلاب و تشكل ذرعا حاميا صادا لكل مخططات تخريب الجامعة التي ينهجها المخزن.
شكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ولا يزال إطارا قانونيا بفعل القانون أولا ثم بفعل الميدان ثانيا حيت أنه يعد محط إجماع كل الأطراف داخل الساحة الجامعية. وبالنضر إلى ما راكمه من تجارب ميدانية وفعل نضالي رشيد ساهم في الكثير من المحطات في رفع الظلم عن الطلاب، فإن ضرورة التكتل داخل أوطم وجعله منطلقا للوحدة الطلابية باث مطلبا ملحا خصوصا مع وجود الكثير من نقط التلاقي بين جل الفصائل الطلابية الرافضة للعنف والساعية للبناء من داخل أوطم.

« نداء مكناس »نداء مسؤول لكل المكونات للتوحد داخل إطار جامع و هو الاتحاد الوطني لطلبة المغرب عن طريق توحيد الجهود و نهج الحوار من أجل تقريب وجهات النظر و تعزيز المشترك و كل هذا في أفق عقد المؤتمر.

بقلم: عبد الرزاق العسراوي
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق