أنشطة الاتحاد

ندوة حوار الشباب: مقاربة مغاربية لخيارات التغيير

رغم المنع والحصار والتضييق المستمر على فعاليات الملتقى الوطني الثالث عشر، عقدت مساء اليوم الجمعة 29 مارس 2013 ندوة شبابية تحت عنوان “حوار الشباب حول خيارات التغيير”، أطرها السادة: الأستاذ منير الجوري الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان، والأستاذ محمود أبو فاطمة منسق العلاقات الخارجية في شبيبة حزب تواصل الموريتاني حيث افتتح الأستاذ منير الجوري مداخلته بتحية الطلاب على صمودهم و ثباتهم رغم ما تعرضوا له من منع وقمع قائلا: “أشد على أياديكم وأحييكم على صبركم وثباتكم وجهادكم فأنتم بإصراركم على الاستمرار في ملتقاكم تصرون على الدفاع عن حرمة العلم والجامعة”، واعتبر في معرض حديثه أن الوعي والإرادة هما أساس اختيار مسار التغيير، وأضاف أنه “لا يمكن أن نتحدث عن التغيير دون الحديث عن الذات الفاعلة وعن إرادتها ووعيها بالتغيير”، مشيرا إلى أن “بناء الإرادة هي مرحلة من مراحل النضج والاقتناع”، وفي حديثه عن محاولات التغيير عبر التاريخ قال ” كانت هناك محاولات عديدة للتغيير لكنها لم تنطلق من أصل الداء ومكمن المشكل، يجب أن نقرأ تاريخ التجارب السابقة بموضوعية وباستقلالية عن القوالب الجاهزة من أجل الاستفادة من الأخطاء وتحديد المسار الصحيح والاختيار الصائب”، مضيفا أن أصل الداء والمشكل هو الدولة المشخصنة، واعتبرها ” أعمق من الفساد الاستبداد، ويستعصى في ظلها أن نتحدث عن تغيير من الداخل، وبالتالي يبقى الرهان الحقيقي على الجماهير، التي يجب أن نتوقف عن جلدها لأنها ضحية استبداد وليست مسؤولة عن الوضع الحالي وضع التخلف والاستبداد”، ليختم تدخله بالقول “يجب أن نكون مع الجماهير، ومعها يجب أن نقود مسيرة التغيير من أجل الوصول إلى غد الحرية والكرامة والعدالة المنشود”.
ثم تناول الكلمة الأستاذ محمود أبو فاطمة الذي حيى بدوره الجماهير الطلابية على صمودها و صبرها و ثباتها رغم ما تعرضت له منذ بداية الملتقى، وقال متحدثا عن راهنية التغيير أن “أي حديث عن الإصلاح من الداخل في ظل هذه الأنظمة المستبدة هو إطالة لعمر الاستبداد”، مضيفا أن الاستبداد هو قاسم مشترك بين أنظمة كل دول العالم العربي، وأن “النخبة في موريتانيا أصبحت واعية بضرورة إسقاط الدولة العميقة المتمثلة في العسكر لتؤسس دولة العدل والكرامة”، واعتبر الشباب منطلق التغيير “التغيير شبابي بامتياز، لأن النخب لها مصالحها ومطامحها”، وفي حديثه عن أهمية التواصل و التنسيق بين الشبيبات المغاربية اقترح” إنشاء إطار شبابي مغاربي موحد من أجل التعاون والتواصل والتنسيق”، وختم كلمته بضرورة المدافعة والمغالبة والنضال المستمر ضد الاستبداد لأن الحرية والحقوق والكرامة تنتزع ولا تعطى”.

DSC_0118 IMG_1654

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق