رأي حر

موازين وسكرنة الشعب

محمد بلقاري

لم يستطع أصحاب السمو والرئاسة المتحكمون في مجتمعنا المفقر الأمي والمجوع …، معالجة مشاكله التي يتخبط فيها من كل جانب والاهتمام بتوعية أفراده، فلم يفلح أصحابنا سوى دفع أفراد المجتمع بجميع فئاته إلى الانشغال العابث وغير المجدي بأمور مسلية وفارغة من أي محتوى، سوى الإلهاء لكي يشغلوا الشعب عن المطالبة بحقوقه وحل ومعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي كان السبب وراءها أصحابنا، إذ نجدهم السبب في عدم احترام حقوق الإنسان وعدم اعتبار كرامته، واستلاب حريته وحرمانه من العدالة الاجتماعية والاقتصادية
 وعدم تطبيقهم للقوانين وارتفاع الضرائب  والاستحواذ الفئوي للأسرة المهيمنة على خيرات البلاد والعباد، وقمع الحريات الفكرية والرأي الحر واستئصال الأفكار الطامحة للتحرر والرمي بها إلى مقبرة النسيان. فإن استعصت رمي بصاحبها إلى حدائق شيطانية أنشأها عباد الشيطان والهوى يغرسون فيها من أبى الركون والخنوع لآلهتهم .
   وفي المقابل وتحت الرعاية السامية لصاحب “الجلالة” وبمباركة منه وبإشراف مدير الكتابة الخاصة به ومن تنظيم “جمعية مغرب الثقافات” يقدم أصحابنا مهرجان “موازين”  للشعب كالخمرة المقدمة لشخص لديه مشكلات أسرية أو مالية أو صحية أو مهنية أو كلها، كي لا يعي متاعبها أو حتى أن يدرك كيفية التخلص منها أو علاجها. فهي خمريات ومسكرات رسمية برعاية سامية تقدم علنا لأفراد المجتمع الذي خلقت له الهيئة الحاكمة مشكلات متعددة ومتباينة لإثقال كاهله بأعبائها وإقعاده عن المطالبة بحقوقه المشروعة.
  هؤلاء الأصحاب لايحترمون ثقافة الشعب الأصيلة ثقافة ” لايسلك في أذن الجائع إلا صوت يبشر بالخبز”، ثقافة ” الطير المجروح مَيْغَنٍّي”، والشعب المكلوم الجائع الحافي العريان لايريد الخاتم، الشعب يريد العيش الكريم، فالثقافة الشعبية تقول” ملي كتشبع الكرش كتقول للراس غني” هذه هي ثقافتنا ثقافة الأولويات.
دعوا عنكم أيها الأصحاب ثقافة ” جوع كلبك يتبعك ” لقد انقلبت الموازين ” جوع كلبك يعضك ” احترموا أولويات الشعب وإرادته. الشعب يريد حقوقه المادية والمعنوية، الشعب يريد تعليما حرا ونزيها مع تكافئ الفرص، الشعب يريد العدل في الحكم والقسمة والأرزاق. الشعب يريد القضاء المستقل، الشعب يريد الحرية والكرامة. هذا وإلا فسوف نغني رغم الجراح، سنغني أغنية داع صيتها في العالمين، أغنية هزت عروشا وتهز عروشا. بها سيلتئم الجرح ويتنفس الصبح ” إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب”. أغنية من كلمات الشعب ولحن الشعب وأداء الشعب، حقوقها غير محفوظة تغنيها كل الشعوب الطامحة للتحرر والانعتاق من ربقة الاستبداد مطلعها الأول :” الشعب يريد إسقاط النظام ” وتستمر الأغنية ويلتئم الجرح وتحيى الشعوب الحرة الأبية وتسقط أقنعة الأنظمة المستبدة .
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق