وجدة

مدير الحي الجامعي وجدة يتصدى لإسعاف إحدى الطالبات المحتجزات

أثبت مدير الحي الجامعي بجامعة محمد الأول وجدة، من جديد، أنه مجرد هيكل مفصل على مقاييس مخزنية مضبوطة لا تعرف لا شفقة و لا رحمة و لاتعرف معنى الإنسانية. فبعد أن احتجز 15 طالباً داخل الإدارة و حرمهم من الإنارة و الماء و المرافق الصحية،
بل إنه حرمهم حتى من الفراش الذي يقيهم شر البرد، ما دفع بؤولئك الطلبة إلى الاستناد إلى الكراسي و قضاء ليلتهم قعوداً.
و لم يقف المدير عند هذا الحد، بل إنه ذهب إلى درجة التصدي لوصول الوقاية المدنية لإسعاف طالبة فقدت وعيها أثناء الاحتجاز. فبعد هذه الحادثة اتصل الطلاب المحتجزون بسيارة الإسعاف، لكن ما إن علم المدير بذلك حتى أعاد الاتصال بدوره مدعياً أن الأمر مجرد تمثيلية لا أكثر. إلا إن الوقاية المدنية في نهاية المطاف تدخلت لإسعاف الطالبة بعد اتصالات كثيرة.
و رداً منهم على ادعاء المدير، فقد أبى الطلبة المحتجزون الخروج من معتصمهم ما لم يسترجعوا حقوقهم كاملة غير منقوصة ويردوا الاعتبار لكرامة الطالب.
1419900_565359153544135_1350848861_n
1420257_565359116877472_1619219462_n
1458948_565359126877471_1649959582_n
1462135_565359146877469_717241507_n
1472196_565359156877468_582347094_n

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق