سطات

كفى عبثا ..أوقفوا المهزالة بيان مكتب الفرع الاتحاد بسطات

أصبح صناع القرار في بلادنا يلوكون خطاب أزمة التعليم بنبرة منذرة بمستقبل مجهول للمنظومة التعليمية في المغرب مبينين بذلك بالواضح الفاضح عن فشل لجانهم و مخططاتهم التي استنزفت ميزانيات خيالية و فوتت عقود من الانتظار و كرست التلاعب بمستقبل أبناء الشعب المغربي في بلورة رؤية حقيقية للنهوض بالتعليم في المغرب، ومحاولين بذلك استغفال عقول المغاربة واعتماد سياسة الهروب إلى الأمام للإفلات من المحاسبة و التخلص من المسؤولية.

و في الوقت الذي يتطلع فيه شرفاء هذا الوطن إلى وقفة جادة تقطع مع ماضي أليم من الاستهتار بمصير التعليم يعيد الاستبداد إنتاج نفس الشروط التي أدت إلى الأزمة و بنفس العقلية الاستفرادية التحكمية ضاربا عرض الحائط دعوات العقلاء للحرية و التشاركية في تدبير ملف التعليم.

هاته الأزمة التي ألقت بظلالها على كافة الجامعات المغربية والتي تجلت في مشاكل جمة ميزت الدخول الجامعي يعجز اللسان عن حصرها (الاكتظاظ، النقل، السكن، المطاعم…).

 بدورها لم تكن جامعة الحسن الأول استثناءا من عبثية التدبير المخزني لملف الجامعة ، انضافت إليه سياسة صم الآذان اتجاه مطالب الطلاب من طرف الإدارة، ففي الحين الذي ينتظر فيه الطلاب فتح المطعم الجامعي و إيجاد حل جذري لإيوائهم من عراء الاعتصامات ( اِعتصام الحي الجامعي ، اِعتصام الماستر ) ترعى رئاسة الجامعة بل و تشرف على حفلات المجون و الميوعة ( فضيحة المدرج الرئيسي بكلية الحقوق يوم الأربعاء 13 نونبر 2013 ) و تسلط أعوانها للِاعتداء على المناضلين الأحرار و التضييق على أنشطتهم ( التهجم على مناضلي مكتب التعاضدية يوم الاحتجاج الوطني ) ضاربين عرض الحائط معاناة و مشاكل الطلاب.

طلابنا الأحرار…

إن اللحظة التاريخية تستوجب علينا الوعي في ما يحاك في الدواليب من مسلسلات تعمق جروح منظومتنا التربوية و التعليمية كما تفرض علينا التصدي لكافة محاولات الإجهاز على مكتسباتنا و النضال المستميت حتى تحقيق جميع مطالبنا العادلة و المشروعة.

على ضوء هاته الأوضاع عقد مكتب الفرع لقاءه العادي يوم الجمعة 15 نونبر 2013  والذي خلص فيه إلى ما يلي :

·رفضنا للعقلية التحكمية التي يتم اعتمادها في مقاربة القضية التعليمية في هذا البلد الحبيب.

·إدانتنا للهمجية التي قوبل بها نضال الطلاب يوم الاحتجاج الوطني و احتفاظنا بحق المتابعة و الرد.

·تضامننا اللامشروط مع الطلاب المعتصمين في العراء و تشبثنا بالحق في الولوج للسكن الجامعي و سلك الماستر.

·استنكارنا لسياسة صم الآذان في التعاطي مع مطالب الطلاب.

·دعوتنا كافة طلاب الجامعة لجعل يوم الخميس 28 نونبر 2013 يوما للاحتجاج الجامعي انتفاضا على الاستهتار بمطالب الطلاب و تنديدا بالفوضى العارمة التي تعيشها جامعة الحسن الأول.

 وما ضاع حق وراءه طالب

الكاتب العام

أيوب الخيري

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق