الرئيسيةرأي حرقضايا الأمة

فلسطين.."موقعا وتاريخا"

الفهرس:

12
بقلم: سعد الزين

مقدمة
I_ موقع فلسطين جغرافيا
II _ التاريخ القديم

1_ مصادر التاريخ
2_ العلوم المساعدة لدراسة التاريخ
3_ سكان فلسطين الأصليون
4_ اختلاف أنظمة الحكم
III _ فلسطين في العهد الإسلامي
1_ عهد الخلفاء الراشدون
2_ عهد الأمويون
3_ عهد العباسيون
4_الحروب الصليبية
5_حركة التحرير الإسلامية
IIII_ التاريخ الحديث
1_ عام النكبة 1948م
2_ نكسة 1967م
3_ حرب 1973م
4_ الإنتفاضة الأولى
5_ عملية السلام
6_ الإنتفاضة الثانية
الخاتمة12

المقدمة:

نحتاج لتوعية أبناء الأمة الإسلامية وتعريف القضية الفلسطينية لهم كمسلمين أولا وتعميم التوعية على العرب عامة ثانيا، يقال على أن الصراع المتواجد في بيت المقدس هو صراع بين أبناء العمومة فما موقعنا نحن منه؟ هذه من بين الترهات التي تروج، إذن فهل يمكن حمل عبئ هذه القضية إن كان الوعي بها و بأساسياتها غائبا عنا؟ وللإجابة عن كثير من التساؤلات سنحاول أن نطرح القضية الفلسطينية أولا من الجانب الجغرافي من حيث موقع هذه الأرض المباركة، وثانيا ننظر إليها بنظرة تاريخية من حيث التاريخ القديم و الحديث.

I_ موقع فلسطين جغرافيا:

يطلق اسم (فلسطين) على الشق الجنوبي الغربي من بلاد الشام، و فلسطين تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، غربي قارة آسيا، كما أنها تعد رابطة الوصل بين آسيا وإفريقيا، بالإضافة إلى أنها  تتميز بقربها من أوربا. يحدّها شمالاً لبنان، و الشمال الشرقي سوريا، شرقا الأردن، و تحدها على الجنوب مصر وكذلك من الجنوب الغربي. تبلغ مساحة فلسطين في الحدود المتعارف عليها حالياً 27 ألف و9 كم2. ومناخها معتدل.

تعتبر القدس هي مركز اليابسة و القارات الثلاث القديمة ومركز اليابسة و الكعبة مركز الكون.

II_ التاريخ القديم

1_  مصادر التاريخ:

المصادر التي تمكننا من دراسة التاريخ و معرفته كثيرة نذكر منها:

النقل: القرآن، السنة، التوراة، الإنجيل…

نجد بأن التَّوراة هيمنة على مراجعنا ومصادرنا التَّاريخيّة، كما أنه ظهر اتجاه من العلماء في الغرب يسمى بتيَّار المُراجعين، ينتقد (العهد القديم) باعتباره مرجعاً تاريخياً. التوراة في حد ذاتها محرفة لكن بعض الأحداث التاريخية يرى بعض العلماء و المفكرين و الباحثين أنها صحيحة ويقولون على أن التوراة يمكن أن تكون مرجع تاريخي، حيث أن التحريف الذي طرأ عليها شمل ما هو ديني أما الشق التاريخي منها لم يحرف منه الكثير و الله أعلم.

2_ العلوم المساعدة لدراسة التاريخ

في إطار دراستنا لمصادر التاريخ لابد أن نشير إلى أمر أهم وهو العلوم المساعدة لدراسة التاريخ وهي:

       علم الآثار:

يختصُّ بدراسة مُخَلَّفات الإنسان الماديّة [الأشياء المتبقية من العهود القديمة]: بقايا مدن، المباني، القطع الفنية، الأدوات…

      الفيلولوجيا (philology) فقه اللغة المقارن:

يهتم بدراسة النُّصوص اللُّغوية دراسةً تاريخيّةً مقارنة، لفهمها والاستعانة بها في دراسة الفروع الأخرى التي يبحث فيها علم اللُّغة.

ومجالاته هي فكُّ الرُّموز القديمة والاهتمام بالآثار إضافة إلى تحقيق النُّصوص والمخطوطات.

       علم قراءة الخطوط القديمة [الباليوغرافيا] paleography

بفضل هذا العلم فكت رموز اللُّغات القديمة التَّالية:

السُّومريّة.الأكاديّة.البابليّة.الأشُّوريّة.الكنعانيّة.الآرمية. …

علم الوثائق [Diploma tics] يركز على الاتفاقات والبروتوكولات ودراسة الأختام.

3_ سكان فلسطين الأصليون:

الحضارة النَّطوفية (NATUFIA):

14 ألف – 8 آلاف ق.م، يوجد وادي النَّطوف شمال غربي القدس، هذه الحضارة تميزت بأول خطوة للإنسان على طريق بناء أول مجتمعات زراعية و انطلقت من فلسطين وشملت كل بلاد الشام. عثروا على آثارها في العراق ومصر، وفيما يخص مساحة القرية الواحدة فهي تقدر ب 3 آلاف متر مربع و بها 200 نسمة.

الكنعانيون:

ينقسم الكنعانيون إلى ثلاثة شعوب إن صح التعبير:

  • العموريون (الأموريون) في الجبال.
  • اليبوسيون في القدس.
  • الفينيقيون في الشمال ولبنان هم أول من وضع أبجدية في العالم، لغتهم: اللُّغة العربيّة الأمّ القديمة.

أقدم اسم معروف لهذه الأرض هو (أرض كنعان)؛ لأنَّ أوَّل شعبٍ سكن هذه الأرض هم(الكنعانيون)، الذين قدِموا من جزيرة العرب نحو 2500 ق.م. قام الكنعانيون بإنشاء ما لا يقل عن مائتي مدينة وقرية في فلسطين، مثل مدن: (بِيسَان)، و(عَسْقَلاَن)، (وعَكَّا)، و(حَيْفَا)، و(الخَلِيل)، و(أُسْدُود)، و(بِئْر السَّبْع)، و(بَيْت لَحْم) …

ما نستنتجه من خلال هذه النظرة البسيطة للسكان الأصليون في فلسطين هو أن اليهود لا وجود لهم خلال كل هذه الفترة وبالتالي فالوجود اليهودي عابر وليس وجودا أصليا، يقول المؤرِّخ البريطانيّ (هربرت جورج ويلز) [1866-1946]:

(كانت حياةُ العبرانيينَ في فلسطين تُشبه حياةَ رجلٍ يُصِرُّ على الإقامةَ وسطَ طريقٍ مزْدحمٍ، فتدوسُه الحَافلاَت والشَّاحنات باستمرارٍ  (…)، ولم تكن مملكتهم سِوى حادثٍ طارئٍ في تاريخ المنطقة؛ ذلك التَّاريخ الذي هو أكبر وأعظم من تاريخهم). [بتصرف]

4_ اختلاف أنظمة الحكم.

اختلفت أنظمة الحكم بكثرة على فلسطين في مرحلة التاريخ القديم نذكر منها:

  • الحكم العراقي
  • الحكم الفارسي
  • الحكم اليوناني
  • الحكم الروماني

III_ فلسطين في العهد الإسلامي:

1_ عهد الخلفاء الراشدون:

الفتح الإسلامي لفلسطين:

         أرسل الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه العديد من جيوش سنة 633م لفتح بلاد الشام تحت قيادة (عمرو بن العاص) و(يزيد بن أبي سفيان) و(شرحبيل بن حسنة) و(أبي عبيدة بن الجراح)، فهزم يزيد الروم في (وادي عربة) جنوب البحر الميت وتعقبهم حتى غزة في عام 634م.

معركة أجنادين (634م/13هـ):

حقق عمرو بن العاص انتصارات كبيرة على الروم في معركة (أجنادين) عام 634م حيث قام بفتح (فحل) و (بيسان) و(اللد) و (يافا).

وعندما صار (ثيودوروس) أخو الإمبراطور الروماني (هرقل) على رأس قيادة الجيش الروماني أمر (أبو بكر الصديق رضي الله عنه) قائده (خالد بن الوليد) بالتوجه من العراق إلى فلسطين.

اليرموك وطرد الرومان:

       توفي الخليفة (أبو بكر الصديق رضي الله) ثم تولى الخلافة من بعده (عمر بن الخطاب رضي الله عنه)، فوجه الأمر للجيوش الإسلامية الموجودة في فلسطين بمتابعة القتال لاستكمال الفتح، وأمر (خالد بن الوليد) بتوحيد الجيوش الإسلامية في جيش واحد، وتواجه مع الروم في (معركة اليرموك: 15هـ/636م) التي كان نصر المسلمين فيها نقطة حاسمة في تاريخ فلسطين، حيث تم على إثرها طرد الرومان من الشام وتوجه جيش المسلمين إلى القدس حيث النصارى يتحصنون فيها.

حينما رأى البطريرك النصر الذي يحققه المسلمون أصابه الرعب وعظم شأن الإسلام في نظره، إذ قال لقومه إن أحداً في الدنيا لا يستطيع الوقوف في وجه هؤلاء القوم فسلموا لهم تنجوا.

فوقع عهدا للمسيحيين ً يؤمنهم فيه على كنائسهم وصلبانهم بأن لا تهدم ولا تمس، واشترط فيه أن لا يسكن أحد من اليهود في الأرض المقدسة.

وبذلك كتبت العهدة العمرية الموجودة حتى اليوم بكنسية القيامة بالقدس، ونصها:

بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أعطى عبد الله: عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان، أعطاهم: أماناً لأنفسهم، وأموالهم، ولكنائسهم وصلبانهم، وسقيمها وبريئها، وسائر ملتها. وألا تسكن كنائسهم، ولا تهدم، ولا ينتقص منها ولا من حَيِّزِها ولا من صَلِيبِهم، ولا من شيء من أموالهم، ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضار أحد منهم ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود.

وعلى أهل إيلياء أن يعطوا الجزية، كما يعطي أهل المدائن. وعليهم أن يخرجوا منها الروم واللصوت (اللصوص).

فمن خرج منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا مأمنهم، ومن أقام منهم فهو آمن، وعليه مثل ما على أهل ايلياء من الجزية.

ومن أحب من أهل ايلياء أن يسير بنفسه مع الروم، ويخلي بِيَعهم وصُلُبَهم فإنهّم آمنون على أنفسهم على بيعهم وصلبهم حتى يبلغوا مأمنهم.

فمن شاء منهم قعد وعليه ما على أهل إيلياء من الجزية، ومن شاء سار مع الروم، ومن شاء رجع إلى أهله. فإنه لا يؤخذ منهم شيء، حتى يحصد حصادهم. وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين، إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية.

كان (خالد بن الوليد) و(عمرو بن العاص) و (عبد الرحمن بن عوف)، و(معاوية بن أبي سفيان) شهودا على هذه العهدة.

ومن ذلك الوقت والقبائل العربية تتدفق من سوريا والحجاز ونجد واليمن لتسكن بالأراضي الفلسطينية التي أصبح جل أهلها مسلمين، وأصبحت اللغة العربية هي اللغة السائدة.

       2_ العهد الأموي:

فترة العهد الأموي كانت بين( 40_ 132هـ) (660_ 750م)، أهم ما كان في هذه الحقبة هو أن عبد الملك بن مروان بنا القبة الصخرة في المكان الذي عرج منه الرسول (ص) إلى السماء ليلة الإسراء و المعراج، لكن توفي قبل أن يتم البناء وأكمله من بعده ابنه الوليد بن عبد الملك.

للإشارة فالمسجد الأقصى الذي أتم بنائه الوليد بن عبد الملك هو البناء الذي لازال قائما إلى اليوم.

هذه صورة لمجسم المسجد الأقصى:

3_ عهد العباسيون:

العهد العباسي (132 هـ/750م):

قام الخليفة المأمون و ولده المهدي بزيارة فلسطين، كما أنه في العد العباسي كثرة عملية التعريب و نشأت أجيال جديدة بسبب التزاوج بين الفاتحين العرب و أهل البلاد.في سنة (786م) قام الخليفة هارون الرشيد رحمه الله بإصدار قرار تم بموجبه السماح للإمبراطور الروماني بترميم كنائس القدس، وبعد هذا القرار أصدر قرار آخر يقضي بحماية كل مسيحي يزور الأماكن المقدسة في القدس.

  • الطولونيون (254 هـ/868م):
  • في القرن الثالث الهجري استطاع الطولونيون على يد أحمد بن طولون وأصله من بخارى، الاستقلال سياسياً عن الكيان العباسي والسيطرة على لبنان وسوريا ومصر وفلسطين والسبب يعود لضعف قبضة الدولة العباسية على أجزاء كثيرة من فلسطين، ومن بين الآثار الشهيرة خلال هذه الحقبة نذكر:
  • تحصين ميناء عكا.
  • الصلح بين الطولونيين والعباسيين في عام 271هـ/883م.
  • القرامطة:

يرى المؤرخون على أن فترة القرن الرابع الهجري كانت مضطربة سياسيا:

أولا القرامطة هم فرقة سياسية دينية أصلها من غلاة الشيعة، وهي من فرق ( الاسماعيلة ). من أسس دولة القرامطة في منطقة الأحساء هو أحمد بن قرمط،  وجعلوا مركزهم في جزيرة (أوال) (= البحرين). ثم أغار (القرامطة) المتدفقون من الخليج العربي على ديار الشام واحتلوا فلسطين بعد أن أحدثوا فيها كثيراً من الفوضى و الدمار .

بعد ذلك توالت على فلسطين أنظمة حكم متعددة من (الإخشيديين /مصر وبلاد الشام) و(السلاجقة /تركيا وآسيا الوسطى) و (الفاطميين) / (العبيديين /المغرب)، و (البويهيين /فارس والعراق) وبهذا حق له أن يسمى بقرن الفوضى.

4_ الحروب الصليبية:

بوادر الحروب الصليبية:

أعلن البابا أوربان الثاني الحرب الصليبية لاستعادة الأراضي المقدسة في بيت المقدس سنة 1088م. فبدأ بنشر شائعات تقول أن المسلمين يعتدون على المسيحيين الزائرين لبيت المقدس و يدنسون قبر المسيح و المقدسات، فأغضب ذلك جل الأوروبيين النصارى و بدأت فرنسا وإيطاليا تطالب بهجوم عسكري نحو القدس.

ومن أهم أسباب الحروب الصليبية نذكر:

أولاً : الحماس الديني والدعوة لتحرير المقدسات المسيحية في القدس.

ثانياً :  تواجد طبقة فقيرة معدمة في أوروبا وجدت لها باباً للعيش يتمثل في غزو ودخول بلاد الأغنياء بعد أن أعطاهم قادتهم صورة على أن بلاد المسلمين غنية وضعيفة.

ثالثاً: تحريض الرهبان الناس على قتال من اغتصب مقدساتهم

رابعاً : عرفت أوروبا العديد من المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية بين فقر في المواد الخام وازدياد في أعداد السكان وخلافات بين الملوك والفرسان وبين البابا والملوك، فكان الهجوم على الشرق حلا مناسبا لجميع الأطراف.

الحملات الصليبية:

ـ بدأت عملية الاحتقان الداخلي في صفوف المسيحيين بخطبة للبابا أوربان الثاني سنة (1095م) طالب من خلالها بتطهير القدس و تخليص قبر المسيح من قبضة المسلمين، فتولى بطرس الناسك قيادة أولى الحملات العسكرية التي دامت لمدة قرنين من الزمن والتي عُرفت باسم الحملات الصليبية، وسبب التسمية أنها اتخذت الصليب شعاراً لها.و توجهت الحملة نحو المشرق ولم تكن منظمة أو مدربة عسكرياً (حملة دينية شعبية)، لأنه من نظمها هم الرهبان والبابا، وبالتالي فقد ضمت بين صفوفها النساء والأطفال وقدر عددهم ثمانين ألفاً.

لما وصلت الحملة إلى بيزنطا والتي كان يحكمها إمبراطور بيزنطي أرثوذكسي و أصحاب الحملة كانوا من الكاثوليك، فعجزوا عن فتح بيزنطا لكنهم عاثوا فساداً حول القسطنطينية، حينها أراد الإمبراطور البيزنطي أن يتخلص منهم فقام بتجهيزهم بالسفن ليعبروا إلى تركيا ووجههم لقتال السلاجقة الذين كانوا في حرب مستمرة معه. لكن الحملة لم تصمد أمام السلاجقة لأنهم جيش مدرب ومنظم فانتهت الحملة في بادئها أما القوة التركية.

حملة الأمراء:

لما أصبح للبابا نفوذ في أوربا وعظم شأنه عند الحكام والأمراء، نظم حملة الأمراء، التي تتكون من المقاتلين الأمراء المدربين تدريباً عسكرياً جيدا زيادة على ذلك تجهيزهم بأحدث التقنيات والمعدات، لما وصلوا إلى بيزنطة سهل الإمبراطور البيزنطي مرورهم عبر البوسفور، ووقعت معارك قوية بينهم وبين السلاجقة الأتراك، لكن السلاجقة لم يقووا على الصمود أمام القوة البشرية الباهرة أو الكثيفة، فسقطت قونية عاصمة السلاجقة في يد الروم وتمزق السلاجقة بسبب هذه الهزيمة إلى خمس دول. فتوجهت الحملة نحو أنطاكية المتواجدة شمال الشام، فحوصرت لفترة من الزمن وفي نفس الوقت تحرك الفاطميون صوب فلسطين وأخذوا القدس من السلاجقة ثم قاموا بإرسال التهاني إلى النصارى بسبب احتلالهم لقونية وحثوهم على فتح أنطاكية وأرسلوا وفداً لذلك.

سقوط القدس:

فتحت الطريق أمام الصليبيين للقدس بعد سقوط أنطاكية، فتحركت الجيوش وليس أمام أعينها إلا استرجاع القدس وتطهيرها من المسلمين، كما أنهم لم يتلقوا أي مقاومة تتلق تذكر، فاحتلوا طرابلس وبيروت وصيدا، فحاصروا القدس وضيقوا عليها كما وصلتهم إمدادات من أوروبا تضم آليات ومعدات حديثة لاجتياز الحصون واقتحامها، دام الحصار اثنين وأربعين يوماً، توجت باستحواذ النصارى على القدس.

 المجزرة والانتهاك:

بكل وحشية وهمجية دخل النصارى إلى القدس، ذبحوا الناس بشكل مروع ، ففزع أهل القدس ودخلوا إلى المسجد الأقصى يحتمون به حتى وصل عددهم إلى ما يقرب مئة ألف من الشباب والشيوخ والنساء والأطفال، لكن الحاكم النصراني بوقاحته و عدم إنسانيته أصدر قراره بالذبح وبدء التقتيل في هذه الجموع بلا تفرقة.

تقسيم المسجد الأقصى:

قسم النصارى المسجد الأقصى بعد هذه المجزرة، خصصوا الجزء الأساسي منه كنيسة و قسم آخر مساكن للفرسان، وآخر حولوه إلى مستودع للذخائر و أروقة المسجد الأقصى جعلوها إسطبلا للخيول.

شهادة للتاريخ:

يجب على الإنسان أن يقارن بين  الهمج النصراني، والفتح العُمري للقدس، ويقارن أيضا بين الرحمة الإسلامية في عهد هارون الرشيد مع الكنائس والزوار المسيحيين، مع هذا البطش والتقتيل والإبادة الرهيبة، والحكم لك أنت أيها المقارن في الأخير.

5_ حركة التحرير الإسلامية:

المحاولات الأولى وآل زنكي:

محاولة القائد مودود:

حاول بعد ذلك المسلمين كثيرا من أجل استرجاع فلسطين، لكنهم يهزمون بسبب الخيانات نذكر كمثال اغتيال القائد مودود من طرف أحد الحشاشين “فرقة باطنية ضالة” يوم الجمعة في المسجد الأموي. و كذلك نرجع سبب فشل المحاولات إلى خذلان الحكام المسلمين كتواطؤ حاكم دمشق مع حاكم القدس النصراني ضد عماد الدين زنكي

نور الدين زنكي:

بعد عماد الدين زنكي تولى ابنه نور الدين زنكي الحكم فكان أول ما بدا به هو الإصلاح الاجتماعي والاقتصادي قبل إعلان الجهاد، وكان الإعلان عن الجهاد فيما بعد وقام بتعين قواد باسلين على الجيش كأسد الدين شيركوه ونجم الدين أيوب والد صلاح الدين الأيوبي الذي ولد في هذه الفترة.

تحرك الجيش المسلم صوب دمشق لفك الحصار عهنا بعد أن طلب حاكمها المسلم من نور الدين أن يحميه من النصارى، فتم تحريرها وأبقي على حاكمها بعد أن تعاهد على أن يكون حليفاً ضد النصارى، زحف نور الدين نحو بعلبك و طرابلس واستردها من أيدي النصارى، فذاع صيته في المشرق والمغرب واستبشر الناس به.

حملات صليبية لاستعادة دمشق:

قام ملوك أوروبا بحملات للحد من هذه الصحوة و استعادة دمشق ، لكن نور الدين زنكي انتصر عليهم، وتفرغ  نور الدين بعد ذلك للتفكير في استعادة القدس.

استعان حاكم دمشق بالنصارى عندما هدده نور الدين زنكي بالعزل من الولاية لأنه أبى أن يساعد بالجيش لحصار عسقلان واعتبرت هذه ثاني خيانة قام بها حاكم دمشق (عسقلان)، لكنه لم ينجح ، وفتح نور الدين دمشق بجيشه. وهناك خيانة أخرى حيث بدأ الخلاف بين الوزراء الفاطميين في مصر خلال هذه الفترة ، واستعان أحد الوزراء شاور بنور الدين زنكي ، فلم يخيب نور الدين ظنه فيه و ساعده لكي يضم مصر إلى سلطته ويسطر  على النصارى في فلسطين، لكن ما فتئ هذا الوزير الفاطمي أن خان جيش أسد الدين شيركوه مبعوث نور الدين، واستعان بالنصارى ضدهم، وقعت تقلبات كثيرة في مصر تسبب فيها هذا الوزير الخائن، فكانت نهايته أن قتل على يد صلاح الدين الأيوبي بعد أن ضمن حماية الخليفة العباسي العاضد من كيد الفاطميين.

كان بودي أن أذكر تجربة صلاح الدين الأيوبي لكنها تحتاج إلى مقال خاص بها لزخمها و قيمتها وبالتالي سنذكر بشكل موجز نبذة عن حياته وهي كالتالي:

ـ ولد عام 532 هـ /1137م في تكريت (العراق)، وتوفي عام (589 هـ) [عاش 57 سنة].

ـ كان أبوه والياً على قلعة تكريت.

ـ تولى الوزارة في (مصر) وهو صغير.

ـ كان حسن العقيدة، كثير الذكر، يقوم الليل، يحب سماع القرآن، خاشع الدمعة، رحيماً، عادلاً، ناصراً للمظلوم والضعيف، يرفض الغيبة والنميمة، شجاعاً، عالي الهمة، زاهداً.

ـ كان يعيش معظم حياته في الخيام.

IIII_ التاريخ الحديث:

1_ عام النكبة 1948م:

مقدمات إعلان إسرائيل

16/ 5 أعلن المجلس الوطني اليهودي أنه سيتم إنشاء دولة يهودية مستقلة في فلسطين أي بعد يوم واحد من الانسحاب البريطاني، استمرت في هذه الفترة الثورات أوربا وأمريكا لليهود، فقبل أن تنسحب بريطانيا أخلت العديد من القرى الفلسطينية وفتحت أبوابها لليهود، تمكن احتل      الهاجاناة في تلك الفترة حيفا وقام بطرد كل الفلسطينيين المتواجدون فيها، وكذلك القدس الغربية. فاشتعلت نار المظاهرات في العالم الإسلامي، لم تجد لبنان وسوريا في وسط هذا الاحتقان الشعبي إلا أن ترسل قوات إلى فلسطين مباشرة بعد انتهاء الانتداب البريطاني في منتصف شهر مايو، وكانت العراق أيضا قد شاركت في هذا الأمر حيث أرسلت الجنود إلى الأردن ليدخلوا إلى فلسطين .

حالة الطوارئ العربية

في 11/5 احتلت الهاجاناة باحتلال صفد وكل ما حولها، فأعلنت البلدان العربية حالت الطوارئ، واحتلت الهاجاناة بعد ذلك الكثير من مدن أهمها بيسان و يافا. كما أعلنت مصر كذلك أنها ستقوم بإرسال قواتها بعد 15/5 وبالنسبة للجيش الأردني فقد تحرك قبل 15/5 و هاجم أحد المعسكرات.

إعلان إسرائيل

بتاريخ 14/5/1948 قام المندوب السامي البريطاني بمغادرة القدس وكانت هذه الخطوة بمثابة تمهيد للإعلان عن دولة إسرائيل، ومباشرة بعد مغادرته تم الإعلان في تل أبيب دولة إسرائيل من طرف  بن جوريون  في تل أبيب على الساعة الرابعة عصرا، وبعدها بدقائق قليلة أعلن الرئيس الأمريكي ترومان على أن أمريكا تعترف بإسرائيل كدولة.

حرب 48

قررت الجيوش العربية بعد انسحاب بريطانيا دخول فلسطين، لكن جل الدول العربية كانت خاضعة لبريطانيا. وكان رئيس أركان أحد هذه الجيوش ضابط بريطاني. وقبل تبتدئ حرب 1948 م قامت القوات العربية بإصدار قرارات تقتضي:

  1. إلغاء منظمة الجهاد المقدس.
  2. إلغاء جيش الإنقاذ وإلغاء الهيئة العليا.
  3. نزع السلاح من الفلسطينيين لحصر المعركة في القوات الرسمية فقط.

بدأت الحرب يوم 15/5/1948 م وكانت الجيوش العربية تضم  24 ألف مقاتل بأسلحة قديمة مقابل 70 ألف مقاتل يهودي مسلحين ومدربين تدريبا محكما، فبعد أن دخلت القوات العربية لفلسطين استرجعت مجموعة  مدن فلسطينية من اليهود وأبلى المسلمون في هذه الفترة بلاء حسناً.

وجه مجلس الأمن نداء لوقف إطلاق النار وذلك يوم 22/5 فضغطت دول عظمى على الدول العربية لتوقف إطلاق النار فما كان لها إلا أن تستجيب وتم إيقاف النار وأمرت بالهدنة يوم 11/6/1948 م لمدة 4 أسابيع، وبعد أن انتهت الهدنة بدأ القتال من جديد، لكن كانت هناك مفاجأة تنتظر الدول العربية وهي أن اليهود أصبحوا مجهزين بأسلحة متطورة ، استمرت الحرب إلى يوم 15/7/1984 م المعروف بالهدنة الثانية بعد أن أعلنت الدول العربية مجتمعة الموافقة على إيقاف جميع عملياتها العسكرية فعاد المجاهدون من حيث أتوا فاستقبلوا من طرف دولهم أن أودعوا في المعتقلات والسجون وهكذا كانت النكبة العظمى، وبعد هذا التاريخ صارت المدن الفلسطينية تعود إلى قبضة  اليهود مرة أخرى. كما أن معظم الدول العربية قدمت اعترافها بإسرائيل بأشهر قليلة يعد الهدنة بعد.

الاستيلاء على قناة السوي:

في سنة 1956 م على إثر ثورة الضباط الأحرار التي وقعت عام 1952م وترأس بعدها جمال عبد الناصر حكم مصر قرر جمال أن يجعل قناة السويس عربية و تحت تدبير شركة عربية، إذ كانت في ذلك الوقت تديرها شركة بريطانية. فغضبت بريطانيا واتفقت مع فرنسا وإسرائيل سريا على الهجوم على مصر والاستيلاء على القناة وغزة التي كانت تحت مصر وسيناء، فنجح ما خططوا له. لكن سرعان ما أن عادت لمصر في السنة التي تليها بسبب المقاومة وضغط الدول الكبرى بما فيها أمريكا حتى انسحبت فرنسا وإسرائيل وبريطانيا.

إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية :

تم إنشاء هذه المنظمة في سنة 1964 م، وسبب إنشائها كان يصبوا إلى تنظيم الشعب الفلسطيني

برئاسة أحمد الشقيري وعلى إثر الاجتماع الاول لهم تم إصدار هذه القرارات:

  1. التأكيد على الخيار المسلح لتحرير فلسطين
  2. عدم التنازل عن أي جزء من الأرض
  3. تشكيل جيش التحرير الفلسطيني
  4. تطوير العمل الاعلامي لمناصرة القضية عالميا

فطرح أول مشروع عربي للسلام مع إسرائيل في نفس السنة، وكان مقدماً من الرئيس التونسي أبو رقيبة وفيه دعوة للاعتراف بإسرائيل كدولة مستقلة.

2_ نكسة 1967م:

نكسة 1967 م وما بعدها

قدم جمال عبد الناصر طلبا إلى الأمم المتحدة بالانسحاب من سيناء وأعلن أنه سيغلق مضائق تيران البحرية التي تعتبر المعبر الوحيد لإسرائيل إلى البحر الأحمر ويكون بذلك قد أغلق عليها الباب التجاري. فاعتبرت إسرائيل هذا الإعلان خرقاً للاتفاق وإعلاناً للحرب. تحالفت دول الطوق مصر وسوريا والأردن ولبنان ضد إسرائيل واستبشر العرب خيرا بذلك. كانت العدة المصرية وحدها أكثر قوة من إسرائيل الجيش والعدة إسرائيل ناهيك عن باقي الدول المشاركة في الحرب. فاندلعت الحرب واستمرت لمدة ستة أيام، لكن وجب أن نذكر أمرا مهما هو أن إذاعة صوت العرب كانت تذيع أخبار انتصار الجيوش العربية و أن الطائرات الإسرائيلية تسقط بالمئات إلا أن أرض المعركة يوجد بها واقع آخر، فأول ليلة لاندلاع الحرب لما كانت الجيوش العربية في ليل سهر و فرح قام الطيران الإسرائيلي بخطوة مفاجئة لم تتوقع حيث قام بتدمير الطائرات العربية وهي لا تزال في مدرجاتها وهكذا توالت الخسائر..، أخيراً انتصرت إسرائيل على الدول العربية المشاركة في الحرب واحتلت الضفة الغربية وغزة وسيناء والجولان.

بعد نكسة 67م بدأت الأنظمة العربية في محاولة جديدة لكسب الشعوب وهي فتح المجال للعمل الفدائي في فلسطين ، ومن النتائج المهمة لهذه الحرب أنها  أيقظت الوعي في صفوف الأمة الإسلامية بشأن فلسطين، اشتد زخم العمليات الفدائية التي انطلقت من دول الطوق، فقصفت إسرائيل الأردن مما أدى بالملك حسين أى أن يصدر قرار إنهاء الوجود الفلسطيني المسلح في الأردن، فشن صداماً مسلحاً ضدهم في أيلول الأسود وكانت لهذه الصدامات نتيجة وهي خروج العمل الفدائي من الأردن حيث خرج ياسر عرفات مختبئاً بزي امرأة وبمساعدة من الحكام العرب. وتركز العمل الفدائي في جنوب لبنان.

3_ حرب 1973م:

حرب العاشر من رمضان عام 1973 م

استمر العمل الفدائي من طرف الجبهة الشعبية الذي أرق إسرائيل وبسببه قامت بإنزال بحري على ساحل بيروت لأن مقر الجبهة كان بلبنان، فاغتالت القوات الخاصة عددا من قوات فتح، أنور السادات رئيس مصر في هذه الفترة استغل انشغال إسرائيل بهذه العملية فاتفق مع سوريا على شن حرب عليها لتحرير سيناء والجولان. وقد كانت تشكل صعوبة بالنسبة للمعركة لأنها وعرة جغرافيا، وأيضا بسبب خط الدفاع الإسرائيلي خط برليف ، فهو عبارة عن مانع مائي صناعي عليه زيت يشتعل باستمرار إذن لا يمكن عبوره أو السباحة فيه ولا حتى القفز فوقه ، فعرضه يبلغ 200 م ، وعلى ضفته الشرقية سد ترابي ارتفاعه 20 م وبه 35 حصن مدفون في الأرض مضاد للطائرات وحوله ألغام وأسلاك كثيفة ، وتوجد منصات لصواريخ مضادة للطائرات، فالمعركة تحتاج على تخطيط محكم .

في 6 من أكتوبر الموافق ل 10 من رمضان بدأت الحرب بعد مواجهات بين طائرات سورية وإسرائيلية سقطت على إثرها 13 طائرة سورية، وفي الوقت الذي كان فيه جيش إسرائيل في حالة راحة لأنه يوم عطلة مقدس باغتته القوات السورية و المصرية ، كما أنه غضون 40 ساعة سقط خط برليف المحصن أمام الجيش المصري حينها أعطت القيادة المصرية أمرها بالتوغل في سيناء بعد أن سيطرا على القناة ، الجيش الإسرائيلي كان ذكيا حيث ترك مصر تتوغل والسبب أنها كانت مكشوفة على المستوى الجوي وآن ذاك دمرت الطائرات الإسرائيلية 250 دبابة،وبالنسبة لسوريا فقد سيطرت على الجولان ، ولكنها انسحبت بدون أن تحرك ساكنا فور سماعها بخبر سقوط الجيش المصري.

 دور الملك فيصل بن عبد العزيز في هذه الحرب:

دعم الملك فيصل مصر بقيمة مالية تقدر ب 600 مليون دولار تحفيزا لها على دخول المعركة ، كما انه هدد بسلاح النفط. فقام وزراء البترول العرب 17/10/1973 م بإصدار قرار يقضي بتخفيض إنتاج النفط بنسبة 20% ثم تخفيضه بنسبة 5% شهريا حتى تنسحب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة ، وكان للملك فيصل رحمه الله فضل بعد الله في هذا القرار القوي، فضرب الاقتصاد الأمريكي بسبب هذا القرار والسبب هو أن هذا الأخير كان مطبقا حتى على الدول المساندة لإسرائيل. ومن نتائج هذه الحرب نذكر:

  • فقدان العرب لأراضي إضافية وعدم قدرتهم على تحرير الأراضي المحتلة عام 67م.
  • ارتفاع معنويات الجندي العربي لقهره لإسرائيل.
  • فتح باب المحادثات السلمية مع إسرائيل مقابل انسحاب العرب وتخليهم عن اللاءات الثلاث “لا للصلح لا للاستسلام  لا للتفاوض

الاعتراف بمنظمة التحرير والتشتت العربي :

تم انعقاد مؤتمر للدول العربية في الرباط في شهر 10/1974 م اعترفت من خلاله بمنظمة التحرير بقيادة ياسر عرفات ، فأدى ذلك إلى انحسار الشعور العربي تجاه قضية فلسطين ، وذلك عندما أحس العرب بأن مسؤولية تحرير فلسطين ستعلق على رقبة منظمة التحرير نفسها بعد أن اعترفت بها جميع الدول العربية.جاء بعد هذه مرحلة صراع لبناني-فلسطيني، ثم صراع سوري-فلسطيني، فتم إنهاء آخر معاقل الفدائيين الفلسطينيين جنوب لبنان وشروع سقوط المخيمات الفلسطينية.

اتفاقية كامب ديفيد في 1/9/1978 م

عقدت اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل تحت رعاية أمريكا. و مباشرة بعد توقيع الاتفاقية طردت الدول العربية مصر من جامعة الدول العربية وقامت بتحويل مقر الجامعة من القاهرة إلى تونس. فاجتاحت إسرائيل        في عام 1982 م جنوب لبنان والسبب إزعاج المقاومة هناك لإسرائيل، ثم تدخل الجيش السوري في جنوب لبنان لكنه تكبد خسائر فادحة مما ادى به للانسحاب وحاصرت إسرائيل بيروت لمدة شهرين.

في نفس السنة وقعت مذبحة صبرا وشاتيلا لمخيمات الفلسطينيين في جنوب لبنان وكان لحزب الكتائب المارونية النصرانية يد فيها.

4_ الانتفاضة الأولى:

أحيا الفلسطينيون الانتفاضة الأولى ضد إسرائيل سنة 1987م و ليس لديهم سلاح إلا الحجارة، وقد أبلى الأطفال الفلسطينيون بلاءا حسنا وأبانوا على شجاعة كبيرة جدا، شملت هذه الانتفاضة كل فئات الشعب الفلسطيني ، كان رد إسرائيل عليها هو القمع فأطلقت النار على الفلسطينيين أمام كاميرات التصوير فأدان العالم العنف الإسرائيلي المشين واستنكر له، وبعدها قامت إسرائيل بهدم المنازل مصادرة الأراضي والاعتقالات العشوائية في صفوف الفلسطينيين، استمرت المقاومة باستعمال الحجارة والزجاجات الحارقة، ثم مقاطعة أي بضاعة إسرائيلية فكانت هذه الخطوة بمثابة سلاح فتك بال فكانت هذه الخطوة بمثابة سلاح فتك بالاقتصاد الإسرائيلي. كانت منظمة التحرير الفلسطينية في تلك الأثناء ممثلة بياسر عرفات تحاول أن تلج باب مفاوضات المباشر مع أمريكا وإسرائيل، فكان شرط إسرائيل عليها هو رفع يد الأردن عن الضفة فقامت المنظمة بالضغط على ملك الأردن حتى وافق على تبعية الضفة للمنظمة إلى حين بدء المفاوضات مع إسرائيل، قام عرفات بعد أن أعلن المجلس  الوطني موافقته على قرار تقسيم فلسطين بالإعلان عن دولة فلسطينية مستقلة، فلم يلتف له أحد لأنها كانت غير حقيقية، وسافر إلى الأمم المتحدة كذلك بعد عام من الانتفاضة عندما حصل إضراب شامل في فلسطين، فأعلن اعترافه بإسرائيل وبقرارات الأمم المتحدة وبتخليه عن الإرهاب.

5_ عملية السلام:

مؤتمر مدريد للسلام

عقد مؤتمر السلام في مدريد في سنة 1991م وبدأت مفاوضات مكثفة لإيجاد حل أو اتفاق فلسطيني إسرائيلي بحضور كل زعماء الدول العربية ووزراء خارجيتها، وأيضا بمشاركة إسرائيل فكان هذا أول مؤتمر يشارك فيه العرب مع إسرائيل، فلم تثمر هذه المفاوضات أي شيء.

القسام وحزب الله واتفاقية أوسلو:

أعلنت حركة “حماس” في سنة 1992م عن انطلاق كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة ، وبدأت الحركة تسير على نهج جديد في أسلوب المقاومة. ولما كانت المنظمة منغمسة في المفاوضات العلنية مع إسرائيل في أمريكا، كانت تجرى في”أوسلو” مفاوضات سرية بين عرفات وإسرائيل استمرت 14 جولة في 10 عواصم لمدة سنة ونصف بسرية تامة. و في نفس السنة برز حزب الله اللبناني، حيث شن هجوما على إسرائيل بصواريخ الكاتيوشا من جنوب لبنان، وكانت إسرائيل ترد بضرب المدنيين اللبنانيين.

 اتفاق أوسلو:

وقع اتفاق “أوسلو” للسلام في يوم 13/9/1993م ، الذي تعترف بموجبه منظمة التحرير بإسرائيل رسمياً مقابل أن تعطي إسرائيل منظمة التحرير حق الحكم الذاتي في غزة والضفة الغربية على أن تسلم غزة ومدينة أريحا في الضفة للسلطة الفلسطينية في المرحلة الأولى. وعلى إثر هذا أعلنت فصائل فلسطينية معارضة لهذا الاتفاق من اجتماعها في دمشق عن إنشاء تياراً فلسطيني معارض لمنظمة التحرير ومن بين أعضائه حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية وغيرهم، لكن فتح تأييدها للاتفاق.

أسباب اتفاق أوسلو:

الأسباب التي أدت إلى اتفاق أوسلو نجملها فيما يلي:

1- التراجع الاستراتيجي العربي الذي بدأ بخروج مصر من ساحة الصراع باتفاقيات كامب ديفيد

2- خروج المقاومة من لبنان عام 82م وانتهاء القوة المهددة لإسرائيل في جنوب لبنان

3- انهيار التضامن العربي والخسائر المالية والعسكرية الكبيرة التي حدثت بسبب حرب الخليج الثانية

4- زعزعة الدعم العالمي للانتفاضة بعد حرب الخليج ووقوف الإعلام الفلسطيني إلى الجانب العراقي

5- انهيار الاتحاد السوفييتي وخلخلة التوازن العالمي وانحصار ميزان القوى في العالم بدولة أمريكا الداعمة لإسرائيل .

6_ الانتفاضة الثانية:

الانتفاضة الثانية عام 2000 م:

بعد أن قام شارون بتدنيس المسجد الأقصى بدأت الانتفاضة الثانية واصطدم الشعب الفلسطيني لمنع شارون فكان الصدام قويا سقط فيه العديد من الشهداء والجرحى. كما أن الشهيد محمد الدرة سقط في هذه الانتفاضة فكانت تلك الصورة من أقسى المناظر التي شهدها العالم.

وفي هذه الأثناء ووسط الأحداث المتزايدة والعمليات الاستشهادية حملت إسرائيل السلطة كافة المسؤولية في هذه العمليات إلى أن قامت السلطة بإحباط 110 عملية كان من الممكن أن تهز إسرائيل.

تم اغتيال محمود أبو هنود أحد قادت حماس من طرف إسرائيل، فقامت حماس برد 4 عمليات انتقاما لقائدها سقط فيها 25 قتيل و250 جريح بقليل بعد هذا الاغتيال.

الخاتمة:

القضية الفلسطينية قضية المسلمين جميعا أما بخصوص الخطر اليهودي فهو متعد إلى غير العرب. زيادة على ذلك فدراسة القضية الفلسطينية تحتاج أولا لمعرفة موقعها الجغرافي كي نعرف على أي أرض نتحدث، هذا ما حاولنا أن نشير غليه ولو بشكل موجز في هذا المقال أو يمكن أن نسميه بحثا، وللتعمق أكثر في هذه القضية وجب علينا أن ندرس تاريخ العدو أي اليهود أولا، لأنهم لا يقومون بأي خطوة إلا بالرجوع إلى تاريخهم ومشروعهم مبني على ترهات تاريخية مبنية على نصوص محرفة في التوراة والصهيونية ثانيا، فهذه الأخيرة تشمل اليهود و المسيحيين…، فكل من يخدم لصالح إسرائيل فهو صهيوني هنا نفرق بين اليهودية على أنها حركة دينية و الصهيونية التي تعتبر حركة سياسية، فالعودة للتاريخ مهمة جدا تفيدنا أولا أننا نعرف سياق القضية و كيف بدأت، وثانيا نستفيد من التجارب السابقة، إسرائيل بها أكثر من 10 مراكز مختصة في دراسة تجربة صلاح الدين الأيوبي، ليس لإعادتها وإنما لمحوا الأسباب التي أدت إلى ظهور جيل صلاح الدين الأيوبي، وفي الأخير أقدم بين يديك حبيبي القارئ لائحة تضم عددا من المصادر والمراجع للتوسع في هذه القضية المركزية و المحورية في دين الإسلام وقلوب المسلمين.

لائحة المراجع و المصادر:

  • تاريخ فلسطين القديم لظفر الإسلام خان.

 

  • تاريخ بيت المقدس لأبوا الفرج بن الجوزي.

 

  • دليل المرابطين لتحرير فلسطين لمحمد النوباني.

 

  • سنة الله لعبد السلام ياسين.

 

  • فلسطين المتخيلة لفاضل الربيعي.

بقلم سعد الزين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق