أنشطة الاتحادالرئيسيةالملتقى الوطني 14

طلاب المغرب؛ تألق وإبداع في التضامن مع قضايا الأمة، ضمن محطات الملتقى الوطني الرابع عشر

تتوالى الإبداعات ضمن فعاليات قافلة الملتقى الوطني الرابع عشر، حيث كان الطلاب هذا المساء من يوم الخميس 26-03-2015 في موعد مع مهرجان خطابي متألق تضامنا مع قضايا الأمة، بحضور عدد من الضيوف.

وجدد الطلاب دعمهم المبدئي وغير المشروط مع القضايا العادلة للأمة، من خلال هذا المهرجان الذي أدار فقراته الطالب “أسامة الميموني”، واستضاف فيه كلا من الأستاذ “عبد العزيز أفتاتي” عن حزب العدالة والتنمية، الذي تفاعل مع هذا الحدث وهنأ الاتحاد على تنظيمه المهرجان في مثل هذه الظروف غير السهلة، كما اعتبره انعكاسا حقيقيا لعمق الاهتمام الطلابي المغربي بقضايا أمتنا، التي سيكون غدها أفضل من يومها وسيكون مستقبلها أفضل من ماضيها على حد قوله، مؤكدا أنها الآن تعيش مخاضا عسيرا لا يمكن له إلا أن يسفر عن مستقبل زاهر. وفي إشارة منه إلى صمود المقاومة أكد أن مثل هاته الأنشطة الداعمة تزيدهم صمودا وترفع من معنوياتهم، وأضاف أن الربيع الديمقراطي الذي عرفته بعض الدول سبق إليه الشباب في غزة قبل أزيد من أربع سنوات قبل وصوله إلى غيرهم. وبالرغم من أنهم يعانون تجريفا من قبل الانقلابيين الجدد، فقد أكد على أن التحرير آت آت لا ريب فيه ومن يعتقد غير ذلك فهو واهم. خاتما كلامه بقوله: ” أننا ماضون إلى موقع يتيح لنا الشهادة والريادة على الإنسانية في هذه العوالم المضطربة“.

كما استضاف الطالب “ألوين بادرا نغوم Alion badarangom”، رئيس جمعية الطلبة والتلاميذ بالسنغال الذي عبر عن سعادته بالوجود في المغرب في نشاط من الأنشطة التي تسعى إلى إعادة الاعتبار للأمة الإسلامية، وفي كلمته التي ألقاها باللغة الفرنسية قال إن كل اللغات هي لغات الله، أكد أنه لا يجب أن نقف فقط مع فلسطين حينما يهاجمها الصهاينة بل يجب أن نقف معها على الدوام. كما أشار إلى الأخوة بين المسلمين باعتبارها من الشروط الأساسية لانتصار الأمة الإسلامية ورقيها. كما أكد أن جمعيتهم تقاسم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب الاهتمام بقضايا الأمة.

واستضاف كذلك الطالب الباحث “أسامة بوريحان” نائب الكاتب العام للاتحاد الذي حيا الطلاب في هذا المهرجان على إبداعهم وتفاعلهم مع قضايا الأمة، وأكد أن ملتقيات الاتحاد راكمت تجارب في الإبداع في التفاعل مع هذه القضايا وعلى رأسها القضية الفلسطينية، التي قال عنها إنها  قضيتنا المركزية في الأمة ولا يمكن تجاوزها. وفي إشارة منه إلى الهجمات الشرسة التي تتعرض لها الأمة قال: “مرت عقود وسنوات من العمل الهدام من أجل إفراغ أمتنا من محتواها من قبل أعدائها، ومهمتنا إفشال مشاريعهم“، قبل أن يضيف: “ولنعلم جميعا أن موجة التغيير العارمة لن تهدأ قبل أن تصل إلى شاطئ الحرية“.

أما الضيف الرابع الأستاذ “عبد العزيز أودوني” عضو المكتب المركزي للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وعضو الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، بعد تعبيره عن سعادته بهذا الحدث، فقد أكد أنه “ليس غريبا على الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أن يهتم بقضايا الأمة، فقد كان ولا يزال مركزا للاهتمام بها وعلى رأسها أم القضايا؛ قضية فلسطين”، مضيفا أن هذا المهرجان ينظم في لحظة حاسمة من تاريخ الأمة فلنكن جميعا في حجمها وجسامتها، واستطرد قائلا: “الأمة بين مشروعين؛ الأول يقوم على دعامة المال والإعلام والدكتاتوريات والانقلابات، بينما الثاني يقوم على دعامة جمع شمل الأمة الإسلامية، ومقاومة مشاريع إفسادها“. وفي ختام كلمته اعتبر أن معركتنا الأساسية هي أن نبث الأمل في قلوب الملايين من أبناء الأمة.

وعرف هذا المهرجان مشاركة الفنان الشاب “عبد اللطيف فضل الله”، الذي تألق في أدائه لأنشودة “أخي أنت حر” على نغمات “أبي أنت حر” في تضامنه مع كل المستضعفين في هذه الأمة، ألهب من خلالها حماس الجماهير التي ملأت جنبات المدرج.

كما أشعلت الطفلة أمال معابدة حماس الجماهير من خلال أدائها الراقي والمتميز لكلمات تعبر عن حال الشعوب المستضعفة التي تعاني الحصار في شكله المادي أو المعنوي.

DSCN4599 DSCN4594 IMG_4536 IMG_6022 IMG_6037 DSC01344

لجنة الإعلام

26-03-2015

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق