القنيطرة

صدى الملتقى الوطني 13….

.
في يوم هوليودي مشهود،حينما حلقت الهيلكبتير في سماء جامعة ابن طفيل،حيث  عاشت هذه الأخيرة اجتياحا من طرف قوى القمع المخزني على خلفية تنظيم الملتقى الوطني 13 خلف هذا التدخل استياء من طرف طلاب الجامعة وكذا أساتذتها،كما تم السطو على جميع مستلزمات وأجهزة الطلبة….
وأمام هذا القمع الذي لن ينسى في تاريخ الملتقيات وفي مقابل هذا الاستهداف لأنشطة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب نتفاجئ هذا الأسبوع بكلية العلوم بإقدام الإدارة بالسماح بتنظيم نشاط ثقافيٍ تحت إشرافهاحيث تم بسط الخيام بالكلية على شاكلة الملتقى الوطنيوهي التي خرجت بالأمس القريب ببلاغ تندد وتستنكر فيه وتؤكد من خلاله أن الأنشطة الثقافية تعيق سير المؤسسة.فهل الأنشطة الثقافية حكر على الإدارة وحدها ؟ ولماذا تقمع أنشطة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بينما يسمح للأنشطة الأخرى وتوفر لها جميع الظروف؟
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق