أخبار الجامعاتالرئيسيةبيانات الاتحادقضايا الاتحادمكناس

بيان للرأي العام تنديدا بحدث كلية العلوم مكناس

أصدر مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بمكناس بيانا بخصوص الحدث الذي وقع في كلية العلوم عن محاكمة فتاة، وهذا نص البيان:

     تابعنا باستغراب شديد ما جرى يوم الثلاثاء 17 ماي 2016 بكلية العلوم بجامعة مولاي اسماعيل بمدينة مكناس، من إقدام بعض العناصر المحسوبة على اليسار القاعدي (البرنامج المرحلي)، على إقامة ما أسموه بمحاكمة جماهيرية في حق فتاة تعمل بمقصف نفس الكلية، وخلصت إلى حلق شعرها وحاجبيها وصفعها أمام الأنظار، مشهرين الأسلحة البيضاء أمام الطلاب عزما على إتمام هذه المحاكمة، ما أحدث هلعا في أوساط الطلاب، وبكاء هستيريا في صوف الطالبات المتأثرات بهذا المشهد الانتقامي المشين.

    وأيا كانت الأسباب والمسببات لهذا الحدث الأليم، وغيره من عشرات الحالات المماثلة في الجامعات والكليات التي يوجد فيها هذا التيار، فإننا نسائل شرعية من ينصب نفسه سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية في الجامعة، ونسائل معها السلطات بمدينة مكناس والنظام المغربي عموما عمن يوفر لهم الغطاء للاستمرار في هكذا تصرفات دون حسيب أو رقيب، ومن يحمي الطلاب العزل من هذه التجاوزات؟

   وإننا في مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بمكناس؛ إذ نستنكر هذه الممارسات، ونشدد على أنْ لا علاقة لها ولممارسيها بالجامعة، نعلن للرأي العام ما يلي:

1.    رفضنا لكل  أساليب العنف بالجامعة أيا كان مصدرها وهدفها.

2.    رفضنا واستنكارنا الشديدين  لكل أنواع العمالة البوليسية، والتجسس المخزني في أوساط الطلاب.

3.    تحميلنا مسؤولية حماية الطلاب والطالبات من أية ممارسات عنفية لمن يوفر الغطاء لمرتكبيها، وعلى رأسهم النظام المخزني.

4.    دعوتنا مكونات الجامعة طلابا وأساتذة وباحثين وفصائلا وإداريين… كل من موقعه لبث الوعي اللازم من أجل محاصرة هذه الظاهرة.

عن مكتب الفرع

مكناس 19 ماي 2016

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. هناك خطأ في هذه الصياغة” عمن يوفر لهم الغطاء للاستمرار في هكذا تصرفات دون حسيب أو رقيب” فعوضا عن “في هكذا التصرفات” يحسن ما يلي”في هذه التصرفات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق