الرئيسيةالملتقى الوطني 15ملفات وتقارير

الملتقى15 محطة تنضاف للرصيد النضالي للحركة الطلابية "ملخص"

محطة أخرى تنضاف إلى الرصيد النضالي و الثقافي الغني للحركة الطلابية  المغربية ، بعدما شهدت الفترة الممتدة بين 27 مارس و 01 أبريل2017، تنظيم الملتقى الطلابي الوطني 15 للاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة المولى اسماعيل -مكناس، بإشراف من الكتابة العامة للتنسيق الوطني تحت شعار “من أجل فعل طلابي مجتمعي يصون التاريخ و يصنع التغيير ”، تميزت بالإبداع و التواصل و تبادل التجارب و الأفكار بين مختلف الفروع المشاركة بالملتقى ، و قد عرفت فعاليات الملتقى توزيعا زمانيا نلخصه فيما يلي : 
اليوم الأول : عرف يوم الاثنين 27 مارس 2017 انطلاق فعاليات الملتقى باستقبال الوفود القادمة من جل الجامعات من طرف الفرع المحتضن و بإعداد الأروقة  الخاصة بكل فرع،  ليتم بعد ذلك الإعلان الفعلي عن الافتتاح  بقص الشريط من طرف الكاتب العام للاتحاد الوطني لطلبة المغرب عبد الكبير سحنون ليلي ذلك تنظيم الحفل الافتتاحي الذي حضره وفود طلابية من دول عربية و افريقية بالإضافة الى  هيئات مدنية ، حيث أثنوا جميعا على مستوى التنظيم العالي للملتقى و على ما يعرفه الاتحاد من زخم كبير في تنوع الانشطة الثقافية والمعارك النقابية .
اليوم الثاني : شهد يوم الثلاثاء 28 مارس 2017 تنظيم الندوة السياسية تحت عنوان ” المشهد السياسي المغربي بعد ست سنوات من الربيع العربي” بمشاركة وجوه بارزة و معروفة في الساحة السياسية و الحقوقية – الأساتذة : المعطى منجب ، فؤاد المومني ، رشدي بويبري ، المختار بنعبدلاوي- و إجماعهم على أن لا شيء تغير و كل ما يقع و يحصل اليوم في المشهد السياسي المغربي هو محاولة حثيثة لإطالة عمر الاستبداد لا غير .
و قد عرف اليوم الثاني كذلك تنظيم العديد من الأوراش كان أبرزها الجامعة الإعلامية و ورش تحيين الملف المطلبي الوطني و  ورش العمل التحتي بالإضافة إلى مناقشة موضوع ” شروط عقد المؤتمر الاستثنائي” في حلقية بدأت أشغالها بكلية العلوم ليتم بعد ذلك إتمام النقاش في نفس الموضوع بساحة الحي الجامعي .
اليوم الثالث: استمرارا في فعاليات الملتقى الوطنى الخامس عشر عرف يوم الأربعاء 29 مارس 2017 تنظيم المناظرة الوطنية الخامسة للتعليم العالي و البحث العلمي بحضور الأساتذة : هشام عطوش ،  يونس محسن ، محمد كنوش ، وقد تم التداول في أزمة التعليم المغربي و الخروج بخلاصة مفادها أنه قد حان الوقت للمطالبة بمداخل لمعالجة التعليم بصفة عامة والتعليم العالي بصفة خاصة وذلك لن يتحقق إلا بالنضال والوعي التام بأن إصلاح التعليم يحتاج قبل ذلك إلى إصلاح سياسي حقيقي .
و وفاء منها للقضية الأم القضية الفلسطينية نظمت الكتابة العامة بشراكة مع الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة مهرجانا خطابيا تخليدا ليوم الأرض حضره كل من السيدات حنان رحاب ، سعدية الولوس و السادة عبد الصمد فتحي ، هشام الشولادي ، زياد أبو مخلة و الذين أكدوا خلال مدخلاتهم أن القضية الفلسطينية تحتاج منا المزيد من التضامن و التفاعل لأن حكام الاستبداد تواطؤوا و خانوا القضية ، و عرف الحفل كذلك العديد من المشاركات و الاسهامات الفنية التي أداها كل من الفنانين نور الدين فرح و معاد أحوفير ليختم المهرجان بكلمة مسجلة للشيخ رائد صلاح و التي شكر من خلالها الاتحاد الوطني لطلبة المغرب و الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة على الاستحضار الدائم لهموم الشعب الفلسطيني في جميع الفعاليات الاحتفالية.
اليوم الرابع :استحضارا لماض ضحى فيه السابقون من المناضلين و المناضلات  بالوقت و المال و الأرواح و استشرافا لمستقبل يحمل فيه لواء منظمة الاتحاد عاليا نظمت ندوة تحت عنوان “الحركة الطلابية بعد 60 سنة من تأسيس أوطم” جمعت مناضلين سابقين من داخل هياكل الاتحاد هم : محمد أغناج ، حسن بناجح ، عبد الصمد فتحي ، تحدثوا عن تاريخ الحركة الطلابية المغربية و ما عرفه من تضحيات جسام قدمها مناضلون كثر لأجل بناء صرح منظمة الاتحاد ، و تحدثوا عن ضرورة المضي قدما في محاولة جمع الشتات .
و تأكيدا لخيار العمل من داخل الهياكل تم خلال نفس اليوم عقد لقاء لجنة التنسيق الوطني لأجل انتخاب قيادة جديدة ( نتائج انتخاب الكتابة العامة) و بالموازاة مع اللقاء تم تنظيم مجموعة من الأوراش كان أهمها ورش العمل التحتي و ورش العمل الثقافي و الدراسي
اليوم الخامس :  عرف هذا اليوم – الجمعة 31 مارس 2017 – تنظيم ندوة شبابية تحت عنوان “الاحتجاجات الفئوية و دورها في التأثير على السياسات العمومية ” حضرها كل من كمال المتوكل عضو التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين و محمد آبت رايت عضو التنسيقية الوطنية  للدكاترة المعطلين و عبد الصمد آيت بريك عضو التنسيقية الوطنية للطلبة الأطباء و عبد الغني الخالدي عضو لجنة التنسيق الوطني و قد أكدوا جميعا على ضرورة توحيد النضالات لأن القضية واحدة و العدو واحد . ليعرف هذا اليوم كذلك عقد ندوة صحفية حول النداء الذي أطلقته الكتابة العامة و المعنون ب ” نداء مكناس ” مع مجموعة من المنابر الإعلامية ، بالإضافة إلى تنظيم المنتدى الحواري للطالبة و الذي عرف نقاشا مستفيضا حول سبل تطوير و تجويد عمل الطالبة داخل الساحة الجامعية.
اليوم السادس: شهد اليوم الأخير من الملتقى الوطني الخامس عشر تنظيم المهرجان الختامي و الذي عرف حضور ثلة من الفنانين كان أبرزهم هشام كريم ، عبد اللطيف فضل الله ، معاد أحوفير و الفكاهي المتألق الغلام . ليسدل الستار عن المهرجان الختامي و بالضمن عن الملتقى بقراءة  نداء مكناس و الذي يدعو من خلاله الاتحاد الوطني لطلبة المغرب كل الفصائل و المكونات الطلابية إلى توحيد الصف و محاولة رأب الصدع لمواجهة  الاستبداد الجاثم فوق رقاب الطلاب و الطالبات.
وقد شهد الملتقى برامج موازية للفروع تمثلت في العشرات من الحلقات و المسيرات التي رفعت شعارات المطالبة بحق التعليم و التنديد بالقمع الممارس على أبناء و بنات الشعب المغربي بالإضافة إلى تنظيم العديد من المسابقات و المسرحيات التي عالجت مجموعة من القضايا المرتبطة بالوطن و الأمة .










اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق