الرئيسيةرأي حر

الطالب وهموم الإختيار ..

بقلم: الطالبة فاطمة الزهراء مسعف
بقلم: الطالبة فاطمة الزهراء مسعف

 إن هموم الطلبة ومشكلاتهم من الأمور التي يجب ألا يغفل عنها أي باحث في موضوع الحياة الجامعية. إذ ان الطلبة هم اللبنة الأولى لبناء الجامعات، ولولا طلبة العلم لما كانت هناك جامعات. وقبل البدء في تناول هموم ومشكلات الطلبة الجامعيين ينبغي التنويه بأن المرحلة التي يمر بها الطلبة في الفترة من المدرسة إلى الجامعة يمكن أن تكون من أصعب المراحل الانتقالية في حياتهم. فهم ينهون دراستهم الثانوية ويلتحقون بالجامعة وهم مازالوا في سن المراهقة. إن طلبة الجامعة يعانون من مشكلات جمة ومختلفة وربما يكون بعضها نتيجة مشكلات صغيرة ولكن نظرا إلى صغر سنهم وقلة خبرتهم في الحياة يرونها مشكلات عويصة قد لا يستطيعون التعامل معها وايجاد حلول لها، وربما تكون مشكلات كبيرة ولكن لا تعار أي اهتمام فتترك وتتضخم وتكون النتيجة مؤلمة. وهذه المشكلات تتوزع بين مشكلات دراسية وأخرى أسرية و اجتماعية و اقتصادية ومشكلات صحية بدنية منها ونفسية. واهم المشاكل التي تواجه الطالب عند انتقاله من المرحلة الثانوية الى المرحلة الجامعية هي اختيار المسار الدراسي الصحيح…حيث في بداية كل موسم دراسي يتيه كل طالب جديد بين رغباته ورغبات عائلته على الخصوص، حيث يجبر بعض الطلبة نتيجة للضغوط التي تطرق فوق رؤوسهم على دراسة التخصص الذي يرغب الأهل فيه لأنهم يرونه التخصص المناسب مستقبلا لرفع اسم ابنهم واسم العائلة،التخصص الذي لا يناسب ميول هؤلاء الطلبة ومستوياتهم ونوع اخر من الطلبة ينساق مع تخصصات من اختيار اصدقائهم او تخصصات سمعوا انها مطلوبة في سوق الشغل اي ان الدولة توفر مناصب شغل كبيرة في ذلك المجال.كثيرة هي الاختيارات والتخصصات لكن تبقى النتيجة واحدة. عدم اختيار التخصص الذي يناسب ميول الطالب ومستواه المعرفي تؤدي به الى عزوف دراسي كبير.. الاختيار الصحيح والمناسب لتخصص يسهل على الطالب الاستمرار بنفس قوية ومواجهة كل الصعاب داخل الجامعة فحيث نجد التباين الكبير بين المناهج وطرق التدريس في المدرسة والجامعة، ففي المدرسة يقوم الطلبة في غالبية الأوقات بحفظ كمية محدودة من المعلومات التي يصبونها على ورقة الامتحان في يوم الامتحان وهم على ثقة تامة بالدرجة التي سيحصلون عليها. بينما يختلف الوضع أحيانا في الجامعة. ففي الجامعة يفترض ألا يعتمد المقرر الدراسي على كتاب واحد فقط ولا على ما يقوله الاستاذ فقط بل عليهم أن يبحثوا باستخدام كل الوسائل للوصول الى معلومات جديدة وعلى الطلبة أن يدربوا أنفسهم على الطريقة الصحيحة للبحث،المرحلة الجامعية مرحلة مهمة ويكمن النجاح فيها باختيار الطالب لتخصص يناسبه.“الطلبة المادة الخام لصناعة مستقبل الامة فيجب ألا تهمل هذه الفئة..بل يجب ان تعطى لهم اهتماما كبيرا”

بقلم: الطالبة فاطمة الزهراء مسعف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق